التخطي إلى المحتوى
في تطورات سريعة وعاجلة طريق تحرير «صنعاء» مفتوح و«مأرب» تنتظر ساعة الصفر

بوابة حضرموت / متابعات

1

 

 

تقدمت القوات المشتركة للتحالف العربي والجيش اليمني الوطني على محاور عدة في مأرب، في وقت قالت مصادر في التحالف إنها في انتظار «ساعة الصفر» لشن هجوم كامل لإعلان انتهاء التمرد الحوثي بالمحافظة الغنية بالنفط، بينما نددت سلطنة عمان باستهداف منزل سفيرها بصنعاء أمس الأول.
بعد أسبوع من إطلاقها عملية شاملة بهدف التمهيد للزحف على العاصمة اليمنية، أحرزت قوات تحالف إعادة الشرعية والجيش الوطني اليمني تقدما ميدانيا على محاور عدة في محافظة مأرب، لاسيما على جبهة صرواح الواقعة على بعد كيلومترات من صنعاء، التي تسيطر عليها الميليشيات الحوثية وقوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح.
 
ونقلت قناة “العربية” عن مصادر داخل التحالف قولها إن التحالف ينتظر”ساعة الصفر” لشن هجوم كامل على كل الجبهات بمأرب، تمهيدا لإعلان انتهاء التمرد الحوثي بها.
وأفادت مصادر لـ”سكاي نيوز” بتمكن القوات الموالية للشرعية المدعومة من التحالف الذي تقوده السعودية بالسيطرة، ليل الجمعة- السبت، على 4 تلال استراتيجية في منطقة صرواح، غربي المحافظة.
وعلى اثر سيطرتها على التلال الـ4، شنت قوات التحالف والمجموعات الموالية لحكومة الرئيس عبدربه منصور هادي  هجمات مكثفة لدحر المتمردين من مواقع أخرى في صرواح، الواقعة على بعد 100 كيلومتر من العاصمة.
وبالتزامن مع التقدم على المحور الغربي لمأرب، كثفت القوات الداعمة للشرعية، بدعم من الغارات الجوية للتحالف، عملياتها على الجبهات الواقعة في شمال وجنوب المحافظة، المحاذية للحدود الإدارية لمحافظة صنعاء.
قادة التحالف
 
في السياق، جال عدد من القادة العسكريين لقوات التحالف العربي على جبهات القتال في مأرب، حيث أكدوا عمق التعاون مع القوات الحكومية اليمنية في معركة دحر التمرد.
وأكد قائد القوات البرية السعودية، اللواء فهد بن تركي بن عبدالعزيز، سعي قوات التحالف إلى تفادي أيّ أخطاء وسقوط أي ضحايا مدنيين، متهما الحوثيين بمحاولة خداع اليمنيين، فيما أشار العميد الركن مسلم الراشدي إلى إنجاز تقدم عسكري وفق مراحل مدروسة في معركة التصدي للمتمردين.
من جانب آخر، استسلم 20 عنصراً من الميليشيات الحوثية بالقرب من تلة المصارية في محافظة مأرب، كما قصفت طائرات التحالف مخازن أسلحة ودبابات بمنطقة السد في مأرب.
 
صنعاء وصعدة
 
في موازاة ذلك، عمدت مقاتلات التحالف إلى شن سلسلة غارات على مواقع المتمردين في صنعاء وعلى الطرق المؤدي إلى العاصمة، في محاولة لتضييق الخناق على الميليشيات عبر قطع خطوط الإمداد.
واستهدفت الغارات أيضا مواقع تحتلها ميليشيات صالح والحوثي بصنعاء، أبرزها معسكر “حرس الشرف”، و”كلية الهندسة العسكرية”، و”مقر اللجنة الدائمة لحزب المؤتمر الشعبي العام” والمعهد “الفندقي”، و”معسكر النهدين”.
وهاجمت طائرات التحالف الحربية وزارة الداخلية اليمنية في ساعة متأخرة من مساء أمس الأول.
وقال سكان إن عشر غارات جوية شُنت على مبنى الوزارة في شمال العاصمة وعلى معسكر للشرطة بالقرب منه ومبنى عسكري.
في غضون ذلك، قالت وكالة أنباء “سبأ” الخاضعة لسيطرة الحوثيين إن 56 شخصا قُتلوا وأصيب 131 في غارات للتحالف على صنعاء وصعدة.
 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *