التخطي إلى المحتوى
صحيفة امريكية : انقسامات عميقة داخل جماعة الحوثي

بوابة حضرموت / متابعات

2

 

 

قالت مجلة فورين أفريز الأمريكية إأن انقسامات عميقة داخل جماعة الحوثي المسلحة في اليمن، واصفة إياهم بـ”لصوص الله” مؤكدة أنهم فشلوا في النهاية في تحقيق الانتقال من كونهم رجال ميليشيات إلى رجال دولة

 
 
ومجلة فورين أفيرز هي “مجلة العلاقات الخارجية” وتصدر عن مجلس العلاقات الخارجية الأمريكية، وهو خلية تفكير مستقلة متخصصة في السياسة الخارجية

 
 
وقالت كاتبة التقرير “ميشيل غبريال”: تضاعفت الانشقاقات في الحركة التي ينقسم قادتها بين المحافظين المتشددين (أو ما يعرفون برجال المنبر) الذين يفضلون استخدام القوة، وبين البراجماتيين الذين يضغطون من أجل التوصل إلى تسوية سياسية
 

 

 
وأضافت المجلة الأمريكية أن جماعة الحوثي “نمت من مجرد مجموعة متمردة صغيرة في المنطقة النائية شمال صعدة. خلال العام الماضي جمع الشيعة الزيديون من الحوثيين الأسلحة وأخذوا في توسيع مناطق نفوذهم سيرا نحو الجنوب بينما يعقدون تحالفات مع القبائل المحبطة والفصائل السياسية المعادية للإسلاميين من الليبراليين والمحافظين على حد سواء.

 

 

 

تمكن الحوثيون من التوصل إلى تهدئة للتطورات مع القوات المسلحة اليمنية التي لا تزال موالية للرئيس المخلوع «علي عبد الله صالح». بعد 32 عاما في السلطة، قضى 6 منها في حروب مع الحوثيين، تمت الإطاحة بـ«صالح» من السلطة في اتفاق إطاري لتقاسم السلطة برعاية الأمم المتحدة في عام 2011 إبان الربيع العربي. ومثله مثل الحوثيين، يعارض «صالح» الحكومة الجديدة التي تتخذ من عدن عاصمة مؤقتة والتي تعترف بشرعيتها معظم دول العالم.

 

 

 وتابعت : بدعم من عدة فصائل قبلية، سيطر الحوثيون على العاصمة اليمنية صنعاء في سبتمبر/أيلول من عام 2014. وبمجرد وصولهم إلى السلطة، فإن المقاتلين الأشداء الذين طالما روجوا لأنفسهم كقوة أفضل تجهيزا للتغلب على المتطرفين الإسلاميين في اليمن، قد وعدوا بمكافحة الفساد وإجراء إصلاحات جذرية تنهي عقودا طويلة من عدم المساواة بين المناطق والقبائل.

 

 

 

كما وعد «عبد الملك الحوثي»، الزعيم الشاب الملتحي للمجموعة، في خطاب مطول أمام الآلاف من مؤيديه بعدد من الإصلاحات الرمزية، بما في ذلك إنشاء حديقة لتحل محل ثكنات الجيش واسعة لنطاق.

 

وتستدرك فورين أفيرز بالقول: “إلا أن الحوثيين فشلوا في النهاية في تحقيق الانتقال من كونهم رجال ميليشيات إلى رجال دولة. اندفع الحوثيون جنوبا من صنعاء إلى المناطق التي تسيطر عليها الأغلبية السنية. تحت شعار مكافحة الإرهاب، نشر الحوثيون بذور الطائفية ودفعوا مع حالة الفوضى المتزايدة في المدن التي حررها التحالف في الجنوب.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *