التخطي إلى المحتوى

بوابة حضرموت / متابعات

1

 

 

قالت قيادة القوات السعودية المشتركة أنها أنهت في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس معركة استمرت لمدة يومين، على الشريط الحدودي قبالة قرية حثيرة، إحدى القرى الحدودية التابعة لمنطقة جازان السعودية، عندما حاولت ميليشيا الحوثي والحرس الجمهوري  لصالح السيطرة على القرية، باستخدام قناصين وصواريخ الكاتيوشا وكذلك الهاون.
 
وقالت أن العملية التي خطط لها ميليشيا الحوثي والحرس الجمهوري التابع لصالح ، أشبه ما تكون بالعمليات الانتحارية، حيث تهاجم دفعة منهم على مدرعات وآليات القوات السعودية التي تتمركز على الحدود، باستخدامهم الأسلحة الخفيفة، بينما يتم مساندتهم من الخلف بمجموعة من القناصين ومطلقي قذائف الكاتيوشا والهاون، إلا أن المحاولات باءت بالفشل، وذلك بعد مقتل العشرات منهم في اليوم الأول، ما دفعهم الى الانسحاب والعودة مجددا بمجموعة أخرى تقوم بنفس المهمة في اليوم الثاني.
 
وقالت القوات السعودية في تصريحها كما نشره ” العربية نت ” بدورها استخدمت مدفعياتها بأنواعها أثناء النهار، فيما كانت تقوم مروحيات الأباتشي بعمليات ليلية على كامل الشريط، ما نتج عنه مقتل ما يزيد عن 40 حوثياً، وانسحاب الآخرين والمقدر عددهم بالمئات.
 
وقد حاولت ميليشيا الحوثي والحرس الجمهوري التابع لصالح ، استخدام حيل حربية في هذه المعركة، بعد أن قام القناصون بدفن أنفسهم تحت التراب،( كما تظهر الصوره أعلاه )  وكذلك وضع مجسمات جنود وهمية، في محاولة تشتيت تركيز القوات السعودية.( حسب ما ذكرت قيادة القوات المشتركة السعودية في تصريحها)

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *