التخطي إلى المحتوى
التحالف يكشف عن فواجع مؤلمة

بوابة حضرموت / وكالات

1

 

 

في وقت تحقق فيها الشرعية اليمنية مدعومة من التحالف العربي مكاسب ميدانية، وثق تقرير أصدره التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان، جرائم مروعة ارتكبتها ميليشيا الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح ضد المدنيين في اليمن، خلال عام من 21 سبتمبر 2014 إلى 15 من أغسطس 2015، فيما بدأت الحكومة اليمنية تتحرك لفضح هذه الانتهاكات وقالت مصادر رسمية إن هناك تحركاً لتقديم هذه الجرائم إلى محكمة الجنايات الدولية، كما سيعرض الرئيس عبد ربه منصور هادي على الجمعية العامة للأمم المتحدة هذه الفظاعات المرتكبة.

 

 

 

وطالب التقرير مجلس حقوق الإنسان والمجتمع الدولي بدعم اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان، ووثق التقرير خلال هذه المدة قتل 3074 مدنياً بينهم 400 طفل و381 امرأة، وجرح 7347 مدنياً بينهم 719 طفلاً و514 امرأة. كما رصد التقرير مقتل 200 مدنياً بالقنص المباشر، و982 حالة اختفاء قسري و796 حالة تعذيب، و5894 حالة احتجاز تعسفي، تم الإفراج عن 4640 حالة منها فيما بقي 1245 تحت الاحتجاز، بالإضافة إلى 215 حالة احتجاز للأطفال.

 

 

 

ورصد التقرير اقتحام ونهب 25 مؤسسة إعلامية و115 منظمة مجتمع مدني 163 مقراً للأحزاب السياسية و578 مؤسسة حكومية، مستعرضاً لكثير من حالات الانتهاك من استخدام المدنيين كدروع بشرية واختطاف الإعلاميين والناشطين السياسيين.

 

 

 

وتظاهر، أمس، مئات الناشطين والحقوقيين اليمنيين أمام المقر الأوروبي للأمم المتحدة في جنيف، احتجاجاً على انتهاكات الميليشيات المتمردة التي ترتكب في اليمن والوضع الإنساني الكارثي في تعز بسبب حصار الميليشيات لأكثر من مليوني مدني منذ 4 أشهر. وطالب المتظاهرون المجتمع الدولي والآليات الدولية لحقوق الإنسان بوقف عدوان الميليشيات على المدنيين بما في ذلك الأطفال والنساء.
وقال عز الدين الأصبحي وزير حقوق الإنسان إن ميليشيات الحوثي وصالح تحدث شرخاً طائفياً ومجتمعياً في تعز التي تعاني جراء القصف العشوائي واستهداف المدنيين من قبل الميليشيات. وطالب في مؤتمر صحفي على هامش اجتماعات مجلس حقوق الإنسان، المجتمع الدولي بالعمل على وقف انتهاكات الميليشيات ضد المدنيين في تعز.

 
وفي الأثناء، هزت انفجارات عنيفة ومتواصلة عدة مناطق متفرقة في محافظة صنعاء، وبعضها مناطق تتعرض للقصف للمرة الأولى، فيما قتل ما لا يقل عن 20 متمرداً حوثياً أمس السبت في هجوم شنته القوات الموالية للحكومة اليمنية والتحالف العربي في محافظة مأرب، على بعد حوالي مئة كلم من صنعاء.

 

وقال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، على موقعه «فيس بوك» بمناسبة العيد الوطني ال 53 لثورة 26 سبتمبر، إن الحوثيين حاولوا إسقاط التجربة الإيرانية على الشعب اليمني وانهم «سارعوا إلى استفزاز الجوار الشقيق وجعلوا من أنفسهم خنجراً إيرانياً يطعن في الجسم الواحد للجزيرة والخليج العربي»، وتعهد برفع علم الجمهورية على جبال عيبان ومران وسنحان وكل جبال اليمن.- See more at: http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/9257bb97-6a11-44af-b9e6-56e95df70205#sthash.aY3opwcI.dpuf

التعليقات

  1. هادي لايعنيه الاحتفال بعيدالثوره السبتمبريه واكتفى ببرقية تهنئه فسبوكيه لان الامر فعلاً لايعنيه لانه والحوفاش باعوا الوحده وضربوا بمصلحة الشعب والوطن عرض الحائط ومايحدث في تعز خيرُ دليل. سيلعنكم الله والشعب والتاريخ. النصر والتمكين بإذن الله للمقاومين الاحرار الشرفاء.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *