التخطي إلى المحتوى
الحوثيون يحوّلون صنعاء إلى ثكنات عسكرية.. والسكان إلى رهائن

بوابة حضرموت 

2

 

 

فرضت ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح المزيد من الإجراءات الأمنية المشددة، بالتزامن مع الذكرى 53 لثورة 26 سبتمبر (أيلول) التي قضت على حكم أسرة حميد الدين عام 1962، والتي صادفت يوم أمس، فيما انتهز السياسيون والناشطون المناسبة في شن حملة انتقادات لجماعة الحوثي وصالح واتهامهم بمحاولة العودة باليمن إلى عصر الإمامة، من خلال فرض الوصاية على الشعب اليمني وتسليم بلادهم لإيران.

 

 
وشوهدت الإجراءات الأمنية في شوارع صنعاء، التي حولتها الميليشيات إلى ثكنات عسكرية، وقال سكان لـ«الشرق الأوسط» إن الوضع في صنعاء أصبح لا يطاق، لكنهم لا يستطيعون مغادرة المدينة بسبب انعدام مشتقات الوقود، وهو ما أجبرهم على قضاء أيام عيد الأضحى المبارك في صنعاء، التي تعاني من شحة في الاحتياجات الأساسية بعد فشل الحوثيين وصالح في تأمينها منذ عدة أشهر.

 

 
وذكر سكان محليون أنهم شاهدوا العشرات من المسلحين الحوثيين ووحدات من الحرس الجمهوري تنتشر في شوارع ونقاط كثيرة في عدة أحياء بصنعاء، وتركزت في المناطق القريبة من مخازن السلاح والمعسكرات. وقال منذر عبد الله: «نعيش منذ شهور في رعب وخوف بسبب وجود هذه الميليشيات التي دمرت بلادنا». وأضاف: «لم نستطع الاحتفال بعيد الأضحى في قريتنا وأقاربنا بسبب انعدام الوقود وصعوبة الحصول على الاحتياجات الضرورية»، مضيفا: «لا نجد من نشتكي إلى أو نحمله المسؤولية بسبب الواقع الميليشياوي الذي فرضه الحوثيون وصالح على صنعاء»، معتبر أن الميليشيات وضعت سكان صنعاء رهائن لديها، في مواجهة قوات التحالف التي تستهدف مخازن السلاح المحيطة بالعاصمة صنعاء.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *