التخطي إلى المحتوى
تحسبًا لـ«معركة العاصمة» … الحوثيون يقدمون على افعال خطيرة تهدد صنعاء

بوابة حضرموت 

1

 

 

أفادت مصادر محلية في العاصمة اليمنية صنعاء بأن الانقلابيين الحوثيين وأتباع الرئيس السابق علي عبد الله صالح يسعون لتجنيد أعيان الأحياء الشعبية ويزودونهم بأسلحة خفيفة، بهدف شراء ولائهم لمصلحتهم والقتال إلى جانبهم.

 
وقالت المصادر لـ«الشرق الأوسط» إن المتمردين وزعوا على أعيان الحارات ما بين سبع إلى عشر بنادق من نوع كلاشنيكوف لكل واحد، وطلبت منهم تجنيد ما لا يقل عن عشرة أشخاص من كل حارة وتسجيلهم ضمن اللجان الشعبية تكون تحت إشرافهم، موضحة أن أغلب عقلاء الحارات والشباب المجندين من الموالين للرئيس المخلوع  علي عبد الله صالح ويشتغل غالبيتهم في جهاز الأمن السياسي المخابرات الذي يسيطر عليه الحوثيون وصالح.

 

 

 

ولفتت المصادر إلى أن تحركات المتمردين تأتي ضمن خطتهم الدفاعية الاستباقية، بعد خسارتهم للمعارك في محافظة مأرب واقتراب القوات المشتركة من الجيش الوطني والمقاومة الشعبية المعزز بقوات التحالف من العاصمة صنعاء، وأوضحت المصادر أن الميليشيات طلبت من عقلاء الحارات متابعة ومراقبة جميع القاطنين في مناطقهم ورصد أعدادهم، خصوصا فئة الشباب، مع رفع تقارير شاملة لتحركات المناهضين لهم وإرسالها إلى ما يسمى بمكتب المجلس السياسي الذي يقع في معقلهم في منطقة الجراف شمال صنعاء.

 

 

وذكرت المصادر أن العشرات من الشباب والأطفال الذين جندتهم فروا من جبهات القتال في كل من تعز ومأرب والبيضاء، بعد استشعارهم بأنه تم التغرير بهم في معارك خاسرة.

 

 
وأنشأت الميليشيات الحوثية منذ انقلابها على شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي في سبتمبر (أيلول) 2014 مقرات أمنية خاصة بها داخل التجمعات السكانية بالأحياء في صنعاء، ومنحتها صلاحيات إدارة الأجهزة الأمنية والمؤسسات الخدمية المرتبطة بحياة المواطنين.

 

 

وشنت طائرات التحالف أمس غارات مكثفة على قاعدة الديلمي الجوية ودمرت مخازن السلاح ومحطات وقود داخلها. في غضون ذلك، قال المسؤول الإعلامي وعضو المجلس التنسيقي للمقاومة الشعبية في محافظة تعز وسط البلاد، رشاد الشرعبي، إن المدينة تتعرض منذ أيام لهجوم غير مسبوق، بعد وصول تعزيزات كبيرة للانقلابيين، وشملت آليات عسكرية وذخائر للأسلحة الثقيلة وعشرات المسلحين، إضافة إلى انضمام المئات من مسلحيهم الفارين من محافظات عدن وأبين ولحج، جنوب البلاد، وأوضح الشرعبي لـ«الشرق الأوسط» أن هذه التعزيزات ساهمت في تقوية المتمردين الذين شددوا من حصارهم على المدينة، خصوصا مدخليها الشرقي الذي يربطها بالعاصمة صنعاء وعدن والغربي الذي يربطها بمدينتي الحديدة والمخاء وطال الحصار الدواء والغذاء ومياه الشرب والكهرباء وكل أساسيات الحياة.

 

 
وذكر الشرعبي أن المقاومة الشعبية والجيش الوطني يتصدون للانقلابيين، بإمكانياتهم المحدودة، رغم الفارق في التسليح والتدريب، مؤكدا أن المتمردين يتكبدون يوميا خسائر في الأرواح والمعدات.

 

 

 

ولفت إلى أن الصمود الذي تقدمه المقاومة والجيش الوطني في مختلف جبهات القتال في تعز نابع من عدالة قضيتهم، ودفاعهم عن أرضهم، ومدينتهم ووطنهم في وجه المتمردين على الشرعية الذين عاثوا في الأرض فسادا وقتلا. وأكد ناطق المقاومة أن مدينة تعز تتعرض كل يوم لمحاولات فاشلة لاختراق جبهات المقاومة والجيش الوطني، خصوصا في شرق وغرب المدينة وشمالها، بهدف الوصول إلى وسط المدينة واستعادة المواقع التي تم تطهيرها منهم.

 

 
وقلل الشرعبي من الأنباء التي تحدثت عن زيارات قيادات ما يسمى باللجنة الثورية العليا إلى تعز، وقال: «يحاول الانقلابيون صنع انتصارات إعلامية عبر تسريب أخبار عن زيارة قياداتهم لمحافظة تعز، التي لا نعلم صحتها، وإن تمت فإنها كانت في الخفاء كون الطريق من صنعاء إلى تعز تحت سيطرة الميليشيات»، مؤكدًا أن هذه الزيارات لن تزيد أبناء تعز عموما والمقاومة بشكل خاص إلا قوة وصمودا وإصرارا على تحرير محافظتهم من هذه الميليشيات الانقلابية العنصرية».

 

 

 

 

وأوضح أن «ما يقوم به التحالف العربي بقيادة الأشقاء في السعودية والإمارات هو دور عربي يحافظ على اليمن وعروبته والأمن القومي الخليجي والعربي عموما، ولن ينسى لهم اليمنيون ذلك الدور ولن يغفله التاريخ وسيسطر دورهم ذلك بأحرف من نور»، مشيرا إلى أن تعز بحاجة إلى اهتمام التحالف العربي بشكل أكبر سواء عبر تكثيف وتركيز الضربات الجوية أو مدها بالسلاح والذخائر والآليات المدرعة، وأبناؤها مستعدون لتحريرها مع الدعم المالي والإغاثي للمدينة.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *