التخطي إلى المحتوى
التحالف يمسك صيد إيراني ثمين في طريقه إلى الحوثيين

بوابة حضرموت / صحيفة الخليج

1

 

 

كشفت قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن الذي تقوده المملكة العربية السعودية، أمس، عن إحباط محاولة تهريب أسلحة للميليشيات الحوثية عن طريق سفينة صيد إيرانية، في وقت اتهم فيه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي طهران بالسعي إلى تدمير بلاده.

 

 

وذكرت القيادة في بيان أنها أوقفت السبت الماضي في تمام الساعة الواحدة ظهرا سفينة إيرانية على بعد 150 ميلاً جنوب شرقي مدينة صلالة العمانية. وأضافت أن السفينة كان على متنها 14 إيرانياً بقيادة القبطان بخش جتكال، حيث تم تفتيش السفينة وضبط عدد من القذائف والصواريخ.
وشملت المضبوطات بحسب البيان 18 قذيفة كونكورس مضادة للدروع و54 قذيفة مضادة للدبابات و15 طقم بطارية للقذائف و4 أنظمة توجيه للنيران و5 بطاريات مناظير و3 منصات إطلاق وحامل منصة إطلاق و3 بطاريات.

 

 

وذكرت قيادة التحالف أن السفينة مسجلة باسم هوجان محمد حوت، إيراني الجنسية ،فيما تحمل السفينة تراخيص للصيد من السلطات الإيرانية بالإبحار لصيد الأسماك، كما تفيد الوثائق أن السفينة تم فحصها من منظمة الموانئ والجمارك في محافظة سستان بلوشستان ومنحتها ترخيصا للإبحار في منطقة صيد.

وفي كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، شكر هادي العاهل السعودي الملك سلمان على تحركه لقيادة حملة جوية لدول الخليج العربية ضد المتمردين الحوثيين الذين استولوا على العاصمة صنعاء قبل عام.
وقال: «دعوني من هذا المنبر الموقر أوجه الشكر والتقدير والعرفان نيابة عن الشعب اليمني لأخي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وكافة إخوانه قادة دول التحالف الذين بذلوا ومازالوا الغالي والنفيس من أجل اليمن وشعبها ،وامتزج الدم اليمني بدم أشقائه وإخوانه في معركة الدفاع عن البلد ومقدراته وشرعيته».
وأبلغ هادي الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة :«إننا نقاتل في معركة الدفاع عن البلد ومقدراته وشرعيته وحتى لا يسقط البلد في أيدي التجربة الإيرانية التي لديها طموحات كبيرة منها السيطرة على باب المندب». وألقى هادي بالمسؤولية على الحوثيين في الأزمة الإنسانية في اليمن قائلاً: «لعلكم تعلمون حجم المأساة الإنسانية الصعبة والمعاناة الكبيرة التي يتعرض لها أبناء شعبي نتيجة حصار تلك الميليشيات الظالمة واستمرارها في غيها وانقلابها ،وكذلك حجم الدمار والخراب الذي تسببت به».
ودعا المانحين إلى تقديم المساعدة لليمن قائلاً :«إنني أجدد دعوتي إلى جميع الدول المانحة للإيفاء بتعهداتها السابقة ،وبذل المزيد للتخفيف من تلك المعاناة. كما أحب التنويه هنا إلى أن حكومة الجمهورية اليمنية حريصة على أن تصل المساعدات الإنسانية العاجلة إلى مستحقيها في كل محافظات الجمهورية دون استثناء».
وعقد أمس اجتماع وزاري حول الوضع الإنساني في اليمن على هامش أعمال الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة. وناقش الاجتماع الكيفية التي يمكن من خلالها تفعيل دور المجتمع الدولي للعمل من أجل زيادة المساعدة الإنسانية لليمن، وذلك في ظل الحاجة الكبيرة للوصول إلى عدد كبير من المحتاجين إلى الدعم من الشعب اليمني الذي يعاني آثار الحرب والصراع المسلح.

 
 
 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *