التخطي إلى المحتوى
بعد تقهقرهم ..خطوات جديدة للحوثيين في صنعاء (إقامة جبرية – وتسليح) “تفاصيل”
Yemeni gunmen loyal to the Shiite Houthi movement man a checkpoint in Sanaa on October 30, 2014. Yemen has fallen deeper into turmoil since an uprising ousted strongman Ali Abdullah Saleh in 2012 after a year of unrest, with rivals, including the Huthi rebels and Al-Qaeda, battling each other. AFP PHOTO / MOHAMMED HUWAIS (Photo credit should read MOHAMMED HUWAIS/AFP/Getty Images)

بوابة حضرموت 

 

 

تواصل ميلشيا الحوثي وصالح استعداداتها العسكرية وحشد مقاتليها إلى العاصمة صنعاء وسط البلاد، تحسبا لأي معركة قد تندلع في أي لحظة من اللحظات، خصوصا بعد الانهيارات الكبيرة التي لحقت بهم في المحافظات الجنوبية ومأرب واستنزافهم في تعز وسط البلاد.

 

 
 
ذلك ما تحدثت عنه مصادر صحفية خارجية ومحلية نقلا من مصادر محلية قولها” إن الحوثيين وأنصار الرئيس السابق علي عبد الله صالح، بدؤوا بتوزيع أسلحة خفيفة على السكان، وذلك في محاولة منهم لإشراك السكان في المعركة المرتقبة التي تعد لها قوات الجيش الوطني والمقاومة في المناطق المحيطة بالعاصمة صنعاء”.

 

 
 
وأضافت المصادر “أن الحوثيين، وزعوا على أعيان أحياء صنعاء، ما بين سبعة إلى عشرة بنادق من نوع كلاشنيكوف لكل واحد، وطلبوا منهم تجنيد ما لا يقل عن عشرة أشخاص من كل حي وتسجيلهم ضمن لجان شعبية تكون تحت إشرافهم”.

 

 
 
في الوقت الذي تنفذ مقاتلات التحالف العربي بقيادة السعودية غارات مكثفة على مواقع وتجمعات المسلحين الحوثيين وقوات صالح وسط ومحيط العاصمة صنعاء، وخصوصا الجهة الشرقية الرابطة مع حدود محافظة مأرب شرقي البلاد، في مناطق خولان وعمران.

 

 
 
والتي اعتبرها مراقبون خطوات تمهيدية لمعركة الحسم في صنعاء، بعد تحرير مأرب، البوابة الأولى والرئيسة للخلاص وتحرير بقية المحافظات اليمنية كافة.

 

 
 
يأتي ذلك مع حديث متداول في وسائل إعلام محلية عن فرض ميلشيا الحوثي الإقامة الجبرية على بعض قياداتها السياسية والميداني، ضمن إجراءات التحسب لمعركة صنعاء، والتي اعتبرها مراقبون خطوة استباقية لأي تنصل من هذه القيادات في حال ولحقت الحرب بالعاصمة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *