التخطي إلى المحتوى
إحباط محاولتين إيرانيتين لتلغيم الخليج واليمن بأسلحة مدمِّرة

بوابة حضرموت 

11

 

 

أحبط التحالف العربي الداعم للشرعية في اليمن محاولة تهريب أسلحةٍ إلى الحوثيين على متن سفينة صيد إيرانية، في وقتٍ كشفت البحرين عن ضبط سلطاتها 1.5 طن من المواد شديدة الانفجار والقبض على متهمين بالإرهاب على ارتباطٍ وثيقٍ بعناصر موجودة في إيران والعراق.

 

 
وأعلنت قيادة التحالف العربي إيقاف سفينة إيرانية مُحمَّلة بالقذائف والصواريخ وعلى متنها 14 إيرانياً بقيادة القبطان بخش جتكال.

 

 
وأفادت القيادة، في بيانٍ لها أمس، بتوقيف السفينة السبت الماضي على بعد 150 ميلاً جنوب شرق مدينة صلالة العمانية.

 

 
وأسفر تفتيش متنها عن ضبط عددٍ من القذائف والصواريخ بواقع 18 قذيفة كونكورس مضادة للدروع، و54 قذيفة BGM – 17 مضادة للدبابات، و15 طقم بطارية للقذائف، و4 أنظمة توجيه للنيران، و5 بطاريات مناظير، و3 منصات إطلاق وحامل منصة إطلاق علاوةً على 3 بطاريات.

 

 
وذكر بيان التحالف أن أوراق السفينة تدَّعي أنها مهيأة للصيد وحاصلة على تراخيص من السلطات الإيرانية بالإبحار لصيد الأسماك.

 

 
وتفيد الوثائق بأن السفينة فُحِصَت من قِبَل منظمة الموانئ والجمارك في محافظة سستان بلوشستان الإيرانية التي منحتها ترخيصاً للإبحار في منطقة صيد.

 

 

 
وأكد الناطق باسم التحالف، العميد ركن أحمد عسيري، أن محاولة تهريب أسلحة إلى الحوثيين تعبِّر عن حالة الارتباك والإحباط التي أصابت إيران ومن خلفها الميليشيات بعد عودة الاستقرار تدريجياً إلى الشعب اليمني.

 

 
وشدد عسيري، في تصريحات صحفية أمس، على أنه لن يكون مسموحاً لطهران أو لغيرها إمداد الميليشيات في اليمن بالسلاح.

 

 
في الوقت ذاته؛ حذَّر الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، من محاولة طهران فرض تجربتها في بلاده، بينما دعا رئيس وزرائه، خالد بحاح، الضباط والجنود المغرر بهم إلى العودة لأداء مهمة الدفاع عن الوطن.

 

 
في غضون ذلك؛ أعلنت السلطات البحرينية أمس ضبط أكثر من 1.5 طن من المواد شديدة الانفجار في موقعين مرتبطين بموقوفين متهمين بالإرهاب على علاقة بآخرين في إيران والعراق.

 
وأفادت وزارة الداخلية البحرينية بمعاينة الموقعين والعثور على كميات كبيرة من مواد شديدة الانفجار كمادة «سي 4» و»تي إن تي» و»آر دي إكس» ومواد أخرى كيميائية.

 

 
وأشارت في السياق ذاته إلى القبض على عددٍ من المشتبه في تورطهم في أعمال إرهابية ومحكومين ومطلوبين في قضايا إرهابية أخرى ما أسفر عن الكشف عن الموقعين وهما مخبأ للمتفجرات تحت الأرض داخل منزل وورشة قريبة منه تُستخدَم لتصنيع القنابل.

 

 
ويقع المخبأ والورشة في وسط منطقة آهلة بالسكان في قرية النويدرات.

 
واتهمت وزارة الداخلية البحرينية المقبوض عليهم بالارتباط الوثيق بعناصر إرهابية موجودة في العراق وإيران بناءً على ما أظهرته عمليات البحث والتحري وجمع المعلومات.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *