التخطي إلى المحتوى
قائد قوات عاصفة الصحراء يكشف..تفاصيل مثيرة عن دور ثلاث دول بعيـــدة و”غيرمتوقعة” في حرب اليمن!

بوابة حضرموت / متابعات

01-10-15-82715829

أكد قائد اللوا محمد على بلال الخبير العسكرى وقائد قوات حرب عاصفة الصحراء بالخليج: إن الحرس الثوري الايراني هو الداعم الاول للحوثيين بالسلاح، متوقعًا أن تغير طهران من نظم التهريب للإفلات من المراقبة المفروضة على الحدود من جانب التحالف العربي.

وأوضح أن دعم إيران للحوثيين وامدادهم بالسلاح ليس جديدا على النظام الايراني الذي يريد نشر الفوضى بالدول المجاورة لتحقيق أغراض سياسية واستراتيجية عسكرية من وراء هذا المخطط، ولفت في تصريح خاص لـ»المدينة السعودية» إلى تدريب إيران لعناصر حوثية داخل الأراضى الإيرانية بإشراف الحرس الثوري الايراني نفسه بالقرب من مدينة «قم»، كما استقبل الحرس الثوري قرابة 100 حوثي مؤخرًا لتدريبهم عسكريًا وعادوا الى اليمن مزودين بالمال والسلاح لزعزعة الاستقرار، ولفت الى وجود فرقة عسكرية تابعة للحرس الثوري تسمى الفرقة 190 تعد هي الداعم الرئيس لإمداد الحوثيين بالسلاح برًا وجوًا وبحرًا، منوهًا إلى أنها لا تكتفي فقط بإمداد الحوثيين بل امتد ذراعها لتصدير السلاح إلى حزب الله في لبنان لتشكيل خلية مسلحة تحاصر مناطق حيوية وحدودًا مهمة لبعض الدول لتقع تحت ضغط السلاح حسب قناعاتهم ومخططاتهم.
وأشار الى أن نوعية السلاح الذي تم ضبطه على متن القارب الايراني في بحر العرب ايراني الصنع وتقوم قوات الحرس الثوري بتركيبه وإدخال بعض التعديلات عليه وهي شبيهة بأسلحة أخرى تقوم بتهريبها مثل صواريخ كاتيوشا ام 122، والأر بي جى اس 7، والدوائر الكهربائية من الترانزوسترات، ونظم مدفعية تستهدف 60كم متفجرات وهي متطورة وتستخدم لأغراض في العمق من الأراضي اليمنية، ولفت الى طرق التهريب الايرانية التي تتم عن طريق حاويات محملة بمواد للبناء وبعض السلع البترولية باستخدام السفن أو خطوط التجارة الجوية والبرية بشعارات وأعلام مختلفة لدول أخرى مثل بنما وبنجلاديش، والمكسيك، وأشار الى أن نجاح قوات التحالف العربي في اليمن في فرض سياج أمني وحصار بحري لمنع امدادات السلاح قبل وصوله للانقلابيين الحوثيين يعني فرض سيطرة القوات على المنافذ والموانئ البحرية لشل حركة الايرانيين والحوثيين معًا، لكن ذلك يتطلب التركيز لأن ايران ستغير نسبيًا من طرق تهريبها السلاح ولا يعني ما تم الإعلان عنه أمس استسلامهم أو عدم مواصلة دورهم بتهريب السلاح لداخل اليمن.
إلى ذلك قال اللواء محمود منصور الخبير العسكري والاستراتيجي: إن شحنة السلاح الإيرانية المضبوطة أمس والتي كانت في طريقها للحوثي ليست هي الاولى لأن طهران تمد المتمردين بالسلاح منذ 24 عامًا، وأكد «منصور» أن ضبط السفينة دليل علي أن إيران هي من تعبث بأمن المنطقة، وأنها منبع الفوضى وأشار إلى ضرورة وضع إستراتيجية جديدة ودعم المعارضة الإيرانية بالسلاح، مشددًا على أن إلحاق الألم بنظام الملالي هو الطريقة الوحيدة لإيقافها.
وقال الخبير العسكري اللواء محمود خلف: إن إيران عادت لتبث سمومها في المنطقة العربية معتمدة على نجاحها في توقيع اتفاق نووي مع الغرب مطالبًا الولايات المتحدة الأمريكية بأن تضع إيران أمام مسؤولياتها حيث كان من أهم الشروط الخاصة بالاتفاق ضمان أمن واستقرار دول الخليج، ويجب أن تلتزم واشنطن به والأمر الثاني المساعي الروسية للعب دور في الشرق الأوسط عبر دعم نظام الأسد عسكريًا تحت دعوي محاربة الإرهاب ومن ثم عادت إيران بقوة إلى لعب دور مريب في المنطقة، وأوضح أن ضبط سفينة صيد محملة بالسلاح من إيران لدعم الحوثيين يعني أنها لن تغير من سياساتها في المنطقة

التعليقات

  1. ميناء عدن،النفط،الغاز ،وآخرها مسرحية باب المندب.هذا مايريده تحالف الشر من اليمن وانسحابات الحوافيش من تلك المناطق ماهو الا بحسب الاتفاق بين الشياطين ومردت الشياطين،،اما الدماء التي تسفك والارواح التي تزهق والبشر المحاصره والمحرومه من ابسط مقومات العيش لاشأن لهم بها يذهبوا الى الجحيم.لعنة الله على تحالف الشر وعبدالسوء هادي وحوافيشه.،،والنصر لمقاومة العز والشرف والجهاد بإذنه تعالى.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *