التخطي إلى المحتوى
تنظيم القاعدة يخرج عن صمته ويفجر مفاجأة ويكشف عن الجهة التي تقف وراء التفجيرات داخل مساجد صنعاء

بوابة حضرموت / متابعة

52021025

 

تبرأ تنظيم “القاعدة” في اليمن من التفجيرات الأخيرة التي طالت عددا من مساجد العاصمة اليمنية صنعاء، والتي تبناها تنظيم الدولة.

 
وأوضحت “قاعدة اليمن” أن “هذه التفجيرات لا تراعي حرمة الدماء المعصومة، حيث قتل فيها عدد من أهل السنة، كون التفجيرات تستهدف مساجد يرتادها عدد من المسلمين، بالإضافة إلى تأثير التفجيرات على خارج المسجد”.

 
وقال القيادي في “القاعدة” خالد باطرفي -خلال تسجيل مصور بثه التنظيم- إن “هذه التفجيرات ليست طريقتنا في الجهاد، وهذا ليس منهجنا”.

 
واستشهد باطرفي بالمقولة الشهيرة للمنظر السابق لـ”القاعدة” عطية الله الليبي، الذي قال: “فلنفنى ولتفنى تنظيماتنا وجماعاتنا، ولا يراق على أيدينا دم امرئ مسلم بغير وجه حق”.

 
كما اقتبس باطرفي جزءا من رسائل زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن حذر فيها من تفجير المساجد أو الأماكن القريبة منها لأي سبب كان، كمحاولة اغتيال الجنرال عبد الرشيد دوستم في أحد مساجد باكستان.

 
وواصل باطرفي استشهاده بآراء مؤسسي تنظيم “القاعدة” حول تفجير المساجد، حيث اقتبس كلمة للقيادي السابق في التنظيم “مصطفى أبو اليزيد” الذي أفتى بحرمة التفجير في المساجد أو الأماكن العامة.
كما استذكر باطرفي تحريم المنظّر الجهادي المصري مرجان سالم الذي أكد حرمة التفجير في المساجد حتى لو كان اليقين بأن جميع من فيها من الشيعة، وفق قوله.

 
وكشف باطرفي في كلمته المعنونة بـ”تفجيرات المساجد.. براءة ونصيحة” أن “القاعدة” أرسلت العديد من المشايخ والشرعيين إلى تنظيم الدولة لمناصحتهم بخصوص تفجيرات المساجد، إلا أنهم “أبوا واستكبروا”، وفق تعبيره.

 
وفاجأ باطرفي متابعيه بقوله إن “تفجير مسجد المؤيد الأخير في صنعاء قُتل فيه من السنة أضعاف أضعاف قتلى الشيعة، ومن بينهم آباء وإخوان عدد من المجاهدين، نعرفهم بالأسماء”.

 
وأضاف: “نشهد أنها مساجد، لا كما يدعي المستهدف لها بأنها حسينيات ومعابد شركية، ونشهد أيضا أن من بين القتلى عددا من الأطفال الذين يحضرون مع آبائهم لتأدية صلاة الجمعة”.

 
وتوجه الإتهامات صوب المخلوع صالح وفرق متخصصة ايرانية في تنفيذ عمليات انتحارية داخل مساجد العاصمة صنعاء، لحرف مسار الوضع في اليمن وتطويل امد الأزمة، وتطبيق سيناريو بشار الأسد في سوريا.

 
وكانت سيارة ناسفة قد انفجرت في حوش منزل رئيس فرع المؤتمر الشعبي العام بصنعاء جمال الخولاني قبل أن يتم إخراجها خارج حوش المنزل المحصن بحراسة مشددة، وذلك قبل 3 أسابيع.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *