التخطي إلى المحتوى
مذيع العربية اليافعي يبكي بشدة ويبكي كل من حوله بعد قراءته لهذه الرسالة من تعز

بوابة حضرموت / متابعات

1

 

 

كشف الصحفي في قناة العربية عادل اليافعي عن فحوى الرسائل التي وصلت إليه تباعا من محافظة تعز .
 
وقال اليافعي على متن صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك : 
 
تبكيني بشدة تلك الرسائل التي تصلني دون نقطاع من تعز الجريحة وتسألني متى ننتصر فقد تعبنا وشابت روؤسنا مما نرى , نبكي ليل نهار في قلق ورعب وخوف , قتل اولادنا وازواجنا واخواننا وجيراننا , دمرت مدينتنا ومدارسنا ومستشفياتنا وشوارعنا وننتظر كل صباح الفرج وعيوننا الى السماء وكل ما سمعنا أن هناك دعم قادم حتى وأن كان كذبا يفرحنا ويمدنا بالعزيمة , و كل صباح نصحى مرهقين لا طعام ولا ماء ولا دواء ونخشى أن يصاب أحدنا فلا نعلم ما نفعل له , نخشى على اطفالنا من الموت امامنا , ننتظر الموت كل لحظة فأننا نرى الجنائز تخرج كل يوم من حوارينا ولا نعلم متى يأتي دورنا وكأننا في مسلخ ننتظر الدور , مع كل قذيفة تطلق علينا تنخلع اكبادنا خوفا على بعضنا البعض .
 
يتابع اليافعي : 
 
يا الله يا الله ياالله ,, نفس الرسائل التي كانت تصلني من عدن ولحج وابين والضالع وشبوة نفس العبارات ونفس الالم ونفس الحزن والقلق التي كانت تحمله السطور , نفس القاتل ونفس الدبابة والرشاش والمدفع الذي قتل الجنوب هاهو يقتل تعز الان , والله أنني ابكي بحرقة من الرسائل التي تصلني من الابرياء الذين اعادوني الى ايام الحرب في عدن وتلك الايام السوداء المرعبة وذلك القلق والهم الذي كاد أن يقتلني خوفا على أهلي ’ تكرر المشهد الان , لم أعد انام بهدوء عيني ترقب كل تحرك وأذني تتلقى أي إتصال ويدي تكتب وترصد كل خبر يفرح تعز أنتظره بفارغ الصبر حتى أطمئن القابعين تحت العذاب أن نصر الله قريب وقريب جدا فكما كنت أوعد ألجنوب أنهم منصورون ها انا اليوم اكرره أنكم يا أهل تعز منتصرون وستنهي دموع الموت وتأتي دموع الفرح قريبا , الاخبار التي أحملها لكم مبشرة وسترونها واقعا ماعليكم سوى الثبات فقد وصلتم للمرحلة الاخيرة وتنتهي هذه المأساة .
 
بالله عليكم كيف تريدونني أن أقف صامتا وأنا أرى هذا العذاب والموت الذي يحوم فوق تعز , كيف اتركهم وهم يستنجدون ولا من يجيب او يساعدهم , قضيتي أخلاقية وموقفي رجولي لا ينثني ولا يتراجع عن نصرة المظلوم حتى ينتصر , الكلمة والصوت اليوم اصبح اقوى من المدفع والصاروخ , ورب الكعبة لن يسكت صوتي ولن يجف قلمي حتى تأخذ تعز حقها كاملا مكملا وتستعيد حريتها كما استعادت عدن والجنوب الحرية والاستقلال , وحسبي الله هو مولاي ونعم الوكيل …
 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *