التخطي إلى المحتوى
شيخ قبلي يكشف لأول مرة عن مبالغ غير متوقعة سلمها الحوثيون لمشائخ صنعاء ويعلنها : نحن في انتظار الإشارة

 

بوابة حضرموت / متابعة

1426981829

 

كشف مصدر يمني ، أن جماعة الحوثي ابتكرت حيلة لاستمالة بعض مشايخ القبائل القاطنة في المنطقة المحيطة بصنعاء، عبر دفع مبالغ مالية لشراء ولائها.

وقال واحد من أبرز مشايخ قبيلة حاشد، الشيخ أمين عاطف، إن غالبية المشايخ رفضوا تسلم الأموال، أو تقديم أي التزامات للانقلابيين، مشيرا إلى أن قبيلته في انتظار إشارة التحالف لتوفير أعداد كافية من المقاتلين المدربين، مؤكدا قدرتهم على حسم معركة استعادة العاصمة في وقت وجيز، لافتا إلى أن المعركة لن تستغرق وقتا طويلا، لمعرفة مقاتليه أساليب الانقلابيين.

ونقلت صحيفة ” الوطن” السعودية عن الشيخ عاطف، ، إن ممثلين لقائد التمرد، عبدالملك الحوثي، زاروا عددا من مشايخ القبائل، ومنحوا كل واحد منهم مبلغ خمسة ملايين ريال يمني “أي ما يعادل 100 ألف ريال سعودي”، للوقوف بجانبهم في معركة صنعاء المرتقبة، مشيرا إلى أن معظم مشايخ القبائل المؤثرين رفضوا استلام تلك الأموال، وامتنعوا عن تقديم أي التزام للانقلابيين. وتابع بالقول: إن عدد المشايخ الذين والوا المخلوع والحوثيين لا تزيد نسبتهم عن 5%.

ومضى عاطف بالقول، إن لدى قبائل صنعاء القدرة الكافية لتحرير صنعاء، مبينا أن الأمر بالنسبة لهم أسهل مما يتصوره كثيرون، وقال في تصريحات إلى “الوطن”، “لم يطلب منا أحد التحرك، ونحن جاهزون عندما نتلقى طلبا بذلك. وبإمكاننا حسم المعركة في وقت وجيز، نسبة لما يتمتع به مقاتلونا من تمرس في القتال وخبرة كبيرة في أساليب الحوثيين”.

وعن الأوضاع داخل حزب المؤتمر الشعبي العام، قال إنه بعد احتلال صنعاء، انقسم أعضاء الحزب إلى قسمين: الأول مؤيد لهذه الشراكة، والثانية وهي الغالبية عارضتها، ونسبة المؤيدين لا تتجاوز 10% من عضوية الحزب، معظمهم من النفعيين.

 

في سياق متصل، أفادت مصادر ميدانية اليوم الثلاثاء أن إنهيارات كبيرة في صفوف ميليشيا الحوثي وصالح في آخر معاقلهم في محافظة مأرب واقتراب المعارك من العاصمة صنعاء.
ونقل موقع “الرأي برس” قبل قليل عن تلك المصادر، أن إنهيارات كبيرة وغير متوقعة حدثت في صفوف ميليشيا الحوثي وصالح وفرارهم من آخر المواقع التي كانوا يتمركزون بها في محافظة مأرب و”فرضة نهم” القريبة من صنعاء، تحت ضغط تقدم المقاومة الشعبية وقوات الجيش الوطني والتحالف.

وأضافت: شوهد المقاتلين من جماعة الحوثي وقوات صالح وهم يفرون باتجاه العاصمة صنعاء ويتركون مواقعهم للقوات المتقدمة.

وأشارت المصادر إلى أن قوات كبيرة بدأت تمشيط “فرضة نهم” المحاذية للعاصمة والسيطرة على العقبة كأول منطقة في العاصمة صنعاء.
إلى ذلك أكدت مصادر إعلامية أن قوة عسكرية ضخمة عبرت منفذ الوديعة، مساء اليوم ، وأنها في طريقها إلى محافظة مأرب للمشاركة في معركة تحرير العاصمة صنعاء.

وتضم تلك القوات دبابات ومدرعات وكاسحات ألغام وعربات مدرعة وأسلحة متطورة ومختلفة، وفقا للمصادر.
وكانت المقاومة الشعبية وقوات الجيش الوطني والتحالف قد تمكنوا من دخول مركز مديرية صرواح غربي مدينة مأرب، والسيطرة على معسكر “كوفل” و3 نقاط استراتيجية أخرى في المحورين الشمالي والغربي في المحافظة وتوجهوا نحو “فرضة نهم” القريبة من العاصمة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *