التخطي إلى المحتوى
بالفيديو.. تعرّف على الحدث التاريخي الذي تسبب بمقتل 8 آلاف مواطن خليجي خلال 24 ساعة

بوابة حضرموت / متابعات

4

 

 

سنة 1925 تعرف لدى جيل نادر من المسنين في الخليج العربي بسنة الطبعة، ففيها تكونت العاصفة المثالية النادرة التي قتلت خلال 24 ساعة فقط 8 آلاف مواطن خليجي على الشواطئ الشرقية للخليج العربي.

 

 

 

ويقول شهود عيان عن العاصفة التي ضربت المنطقة الشرقية في السعودية وجزء من شواطئ الإمارات والبحرين وقطر، إنها في اليوم 13-3-1344 هجري حيث سبق الهدوء المطبق عاصفة هوجاء لم يذكر التاريخ حدثا شبيها بها سوى الطوفان.

 

 

 

ويسرد شاهد عيان من قطر ما حدث بالتفصيل، قائلا إن الجو كان صافيا والرياح ساكنة وكانت المياه أشبه بلوح من الزجاج –كناية عن سكون المياه- ولكن بدأت تلوح في الأفق الغربي سحابة حمراء ما لبثت أن اجتاحت المكان برياحها العاتية التي لم أر في حياتي مثلها قط، وبدأت تقذف الرمال وبدأ المطر بالانهمار مصحوبا ببرد كثيف وعواصف رعدية قوية.

 

 

 

 

في عام 1925 لم يكن من الممكن توثيق الحادثة الجوية النادرة في الخليج العربي، فلم تكن هناك صور لأقمار اصطناعية كما لم يكن هناك أي توثيق علمي ودقيق لسرعة الرياح وكميات الأمطار، إلا ان الرياح كانت كفيلة بتحطيم آلاف السفن في عرض البحر والتلاعب بحطامها وقذف جثث الصيادين التي راحت الأمواج تلفظها نحو الشاطئ.

 

 

 

 

24 ساعة كانت بمثابة كابوس مرعب خلف 8 آلاف قتيل، في حادثة مرعبة كان سببها حالة نادرة من عدم الاستقرار الجوي العنيفة التي غطت مساحة واسعة بغيومها الرعدية العنيفة التي تسببت برياح هابطة بلغت سرعاتها حدا جنونيا لا يمكن تخيله.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *