التخطي إلى المحتوى
عاجل .. الحوثيون يلتزمون خطيا بقرار مجلس الأمن (نص الرسالة)

بوابة حضرموت / متابعات

yp25-09-2014-161939

 

أكد الحوثيون او من يطلقون على انفسهم “أنصار الله” اليوم إلتزامهم بقرار مجلس الامن والنقاط السبع التي اقرت في محادثات مسقط .

 

وقالوا في رسالتهم التي ذيلت بإسم الناطق الرسمي للجماعه محمد عبدالسلام إن النقاط السبع تعد مدخلا مهما وأساسيا لحل شامل للصراع القائم .

 

وأكد المبعوث الدولي لليمن إبراهيم ولد الشيخ أحمد قبل قليل على رساله الحوثيين للأمم المتحده وقال في منشور على صفحته على الفيسبوك إن الحوثيين ” وافقوا خطياً على تنفيذ القرار الاممي 2216 “.

 

ونشر القيادي في أحزاب اللقاء المشترك والمقرب من الحوثيين حسن زيد نص الرساله التي وجهها الحوثيين الى الأمين العام للأمم المتحده ونصها :

 

نص الرسالة
( بسم الله الرحمن الرحيم

السيد/ بان كي ـ مون

الأمين العام للأمم المتحدة

لقد شكلت ورقة النقاط السبع ( مبادئ مسقط) مدخلا مهما وأساسيا نحو تسوية شاملة للصراع القائم ، وهي لا شك خطوة متقدمة على طريق استئناف العملية السياسية .

 

وعليه فإننا ندعو الأمين العام ومجلس الأمن الى العمل على دعمها. مؤكدين من جانبنا الإلتزام جنبا الى جنب مع بقية الاطراف الاخرى بهذه النقاط السبع كحزمة واحدة ، والتي تضمنت الالتزام بقرارات مجلس الامن ذات الصلة بالشأن اليمني بما فيها القرار2216 وفق آلية تنفيذية متوافق عليها ، ونحن نتطلع بأن القرارات ستكون عنصراً هاماً لأجندة المحادثات التي تتطلب الجدولة على مراحل من قبل الأمم المتحدة .

 

إن مجلس الأمن يدعم الحل السياسي لأزمة اليمن والعودة الى المحادثات دون شروط مسبقة ونحن ندعم ذلك ايضا إلا أنه لم يكن هناك أي تفاعل إيجابي من الطرف الاخر مع جهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة ومع دعوة مجلس الأمن للعودة الى المحادثات .

 

لقد قمنا بخطوات متعددة كمبادرات انسانية حيث قمنا مؤخرا باطلاق سراح 6سجناء ،3سعوديين ، وامريكيان ، وبريطاني وعدد من المعتقلين في الداخل .

 

لا يزال الشعب اليمني يعاني منذ ستة أشهر كما أثر الحصار البحري والجوي والبري كثيرا على بلد يعتمد بشكل تام تقريبا على استيراد السلع الاساسية وهي الغذاء والوقود والدواء كما أن اليمن تعد أحد اكثر البلدان جفافا على وجه الارض . بدون الوقود لا يمكن ضخ المياه من الأرض20مليون نسمه أي قرابة 75%من السكان لا يجدون مياه صالحه للشرب ولا يجدون خدمات التصريف الصحي . كما أن نصف سكان اليمن الآن لا يجدون الامن الغذائي وارتفع عدد الأطفال الذين يعانون من سوء ونقص التغذية لدرجة أن جيلا بأكمله سيتعرض للخطر مستقبلا كما يواجه اليمن أحد اكبر المجاعات التي صنعها البشر منذ ما بعد الحرب العالمية الثانية .

 

لا يوجد مكان في العالم بأكمله سقط فيه الضحايا أثناء الحرب كما هو الحال في اليمن هذا العام ورغم ذلك وكما أثبت التاريخ سيظل اليمن شامخا وعزيزا .

 

محمد عبد السلام
الناطق الرسمي لأنصار الله

3/10/2015م )

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *