التخطي إلى المحتوى
فضح العلاقات التي تربط المخلوع صالح بالقاعدة التي استمرت ربع قرن

بوابة حضرموت/العربية نت

1411061184

فاجأت هجمات عدن المراقبين، إذ لم يتحرك تنظيم القاعدة، أو وجهه الجديد “داعش”، تجاه احتلال الميليشيات عدن طوال أربعة أشهر قبل عودتها إلى الشرعية.

ولم تشهد العاصمة المؤقتة منذ مارس إلى يوليو أي هجمات إرهابية. وما إن عادت عدن إلى الشرعية، عادت معها الحكومة، حتى أطل التنظيم.

من جهته، طرح ظهور “داعش” في عدن، واستهدافه الحكومة وقوات التحالف، تساؤلات عند المراقبين، عن غيابه السابق، وكذلك غياب التنظيم عن استهداف ميليشيات صالح في صنعاء أيضاً، وتركيزه على مساجد يرتادها الحوثيون.

واتجهت الأنظار إلى ملامح تاريخية في علاقة الرئيس المخلوع بالقاعدة طوال ربع قرن.

من ناحيته، سبق أن كشف نبيل نعيم، أحد مؤسسي التيار الجهادي في مصر، بعض هذه الملامح. وقال إن الرئيس المخلوع قدم للعائدين العرب من أفغانستان الدعم المادي والرتب العسكرية ومعسكرات التدريب، وكان الحاضن الأول لهم منتصف التسعينيات.

كما تحدث تقرير للأمم المتحدة عام 2014 بأن المخلوع صالح كان يستخدم عملاء للقاعدة لتنفيذ عمليات اغتيالات وشن هجمات ضد المنشآت العسكرية لإضعاف الرئيس الشرعي هادي.

بدورهم، طرح يمنيون، وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، تساؤلات حول عملية “داعش” الأخيرة، حيث إن المتطرفين لم يستهدفوا سوى المساجد في صنعاء وبأن محاربة المخلوع صالح للمتطرفين في السابق كانت ضمن تجارته السياسية مع اليمن وجيرانه وحلفائه الدوليين.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *