التخطي إلى المحتوى
مقربون من المخلوع يساومون برأسه مقابل النجاة

بوابة حضرموت / صحيفة الخليج

1411061184

 

 

تداولت مواقع إخبارية يمنية أنباء عن بدء عدد من المقربين للرئيس المخلوع علي صالح المساومة برأسه مقابل النجاة برؤوسهم وأرواحهم، فيما قالت جماعة الحوثي وحزب صالح إنهما قبلا خطة سلام توسطت فيها الأمم المتحدة في محادثات جرت في سلطنة عمان، وأبديا موافقة غير مشروطة على التفاوض رضوخاً للقرار الأممي 2216.

 

 

 
وتحدثت المصادر الإخبارية عن ظهور لافت لانهيارات واضحة في منظومة الميليشيات الانقلابية المسيطرة على صنعاء وتحالف جماعة الحوثي وميليشيات المخلوع وتنازع بين أجنحة هذه الميليشيات، وهو الأمر الذي دفع مقربين من المخلوع إلى فتح قنوات اتصال مع قيادة التحالف العربي وبالتحديد مع المملكة العربية السعودية لترتيب إجراءات خروجهم من اليمن مع أسرهم وتأمين حياتهم.

 

 

ونقلت عن مصادر، لم تسمها، مقربة من الرئاسة اليمنية في العاصمة السعودية الرياض أن معلومات وصلتها بهذا الشأن من قيادة التحالف العربي وأن أشخاصاً من الدائرة الضيقة القريبة من صالح بدأوا بالفعل في إجراء اتصالات مع قيادة التحالف وأن الاتصالات وصلت لمراحل متقدمة وأن أولئك الأشخاص أبدوا استعداداً لكشف معلومات خطيرة تتعلق بمكان تواجد صالح وتسهيل عملية التخلص منه بالقبض عليه أو قتله.

ونوهت إلى أن عملية التفاوض تجري في تعتيم شديد، إلا أنها شهدت قفزات كبيرة خلال اليومين الماضيين مع انهيار قوات صالح والحوثي في مأرب وظهور بوادر الهزيمة والسقوط المريع.
وتأكيداً لهذه الانهيارات، أكد حزب الرئيس المخلوع، أمس، موافقته على خطة للأمم المتحدة، تهدف إلى إنهاء النزاع الذي تشهده البلاد منذ مارس الماضي.
وقال الناطق باسم الحزب، في إعلان نشر على موقعه الإلكتروني الرسمي، إن الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي عارف الزوكا، وجه رسالة في هذا الاتجاه إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، مضيفاً أن الرسالة تؤكد موقف حزب المؤتمر الشعبي العام، الملتزم بتنفيذ النقاط السبع التي أعدت مع مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد.
وأضاف الزوكا، «تنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بما فيها القرار 2216 وفق آلية تنفيذية يتم التوافق عليها ويتم تنفيذها من جميع الأطراف».
من جهته، أكد الناطق الرسمي باسم جماعة الحوثيين، مساء أمس، التزام الجماعة بخطة السلام التي تضمنت سبع نقاط، من بينها الالتزام بقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بالشأن اليمني بما فيها القرار 2216.

 
 
 
 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *