التخطي إلى المحتوى
الحوثيون و صالح يعترفون بشرعية هادي و حكومته

بوابة حضرموت / متابعة

002051

 

قال وزير السياحة اليمني معمر الإرياني إن الرئيس عبدربه منصور هادي والحكومة اليمنية ترحب بالتزام الحوثيين والرئيس السابق علي صالح بقرار مجلس الأمن 2216 الخاص بالأزمة اليمنية، واعترافهم بالشرعية شريطة أن يكون الالتزام دون قيد أو شرط، وبوجود ضمانات دولية، لعدم تكرار تجربة وثيقة السلم والشراكة الوطنية في اليمن والتي وقعها الحوثيون لكنهمانقلبوا عليها وتسببوا في تردي جميع الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية في اليمن.

 

وقال في تصريح لـ «عكاظ»:«في وثيقة مسقط التي تم الحديث عنها مؤخرا والتي أعدها المبعوث الدولي لليمن إسماعيل ولد الشيخ، فيها اعتراف صريح من الحوثيين و صالح بشرعية الحكومة، لكن ذلك ليس تأكيدا على تنفيذ التزامهم بالقرار الدولي 2216 ، خاصة أننا نعلم أن الحوثيين ومن خلفهم الرئيس السابق صالح لم يلتزموا بالعديد من الاتفاقات التي كان أهمها اتفاقية السلم والشراكة الوطنية، والتي كان رفضها سببا رئيسيا في تداعي الأوضاع اليمنية.

 

وأضاف:«ترحيب الرئيس ونائبه بإعلان الانقلابيين الحوثيين و صالح الالتزام بوثيقة مسقط، نابع من حرص الشرعية الوطنية على سلامة اليمن وشعبه، ويكفي ما تسبب به الانقلابيون على الشرعية من دمار للوطن وانهيار للاقتصاد وتقسيم للمجتمع وقتل وتشريد لملايين اليمنيين في داخل اليمن وخارجه.

 

واستطرد الإرياني قائلا: «إن تنفيذ الحوثيين و صالح للقرار 2216 يتطلب الالتزام الكامل بالتعامل مع الشرعية الدستورية والخروج من جميع المؤسسات والمحافظات والمديريات، وتغليب مصلحة الوطن على المصالح الفئوية لجماعة الحوثي مع وجود الضمانات الدولية بعدم تكرار تجربة الانقلاب التي قامت بها الجماعة والرئيس صالح ، وإطلاق سراح آلاف اليمنيين في السجون الحوثية، والالتزام بتسليم الميليشيات الحوثية وأنصار صالح للسلاح، وهوماكان من بنود مخرجات الحوار الوطني الشامل..

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *