التخطي إلى المحتوى
على غرار القاعدة وداعش … الحوثي وصالح يعدان خلايا خاصة لتنفيذ عمليات إرهابية

بوابة حضرموت 

3

 

 

أفادت مصادر مطلعة في العاصمة اليمنية صنعاء، أن الميليشيات الحوثية وقوات أمنية موالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، أعدت، في الآونة الأخيرة، خلايا خاصة لتنفيذ عمليات إرهابية مشابهة للعمليات التي تقوم بها التنظيمات الإرهابية كتنظيم القاعدة وتنظيم داعش.

 

 


وذكرت المصادر لصحيفة “الشرق الأوسط” أن تلك الخلايا تستخدم مقراً خاصاً بها في إحدى ضواحي العاصمة صنعاء، كمعمل لتفخيخ عدد كبير من السيارات ومن مختلف الأنواع والأحجام، إضافة إلى تجهيز الأحزمة الناسفة، وأن هذه السيارات والأحزمة سوف تستخدم في معظم المحافظات اليمنية، فيما العدد الأكبر منها سوف يستخدم في صنعاء والمحافظات والمناطق المحيطة بها، وذلك في ظل اقتراب القوات المشتركة والمكونة من قوات التحالف وقوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، من الجغرافيا الإدارية لمحافظة صنعاء، التي تعتبر ريف العاصمة صنعاء، من خلال السيطرة شبه الكاملة، لتلك القوات، على محافظة مأرب، بشرق البلاد.

 

 

 
وقالت المصادر إن عددا من العناصر المعروفين بانتمائهم لتنظيم القاعدة و«أنصار الشريعة»، في محافظة أبين الجنوبية، وغيرها من المناطق، وصلوا إلى صنعاء في زيارة سرية، الأيام الماضية، وذلك لبحث كيفية تفجير الأوضاع الأمنية في العاصمة المؤقتة عدن وبقية المحافظات الجنوبية المحررة، إضافة للاستعانة بهم في نشر خلايا متطرفة عبر شبكة علاقاتهم في عدد من المناطق.

 

 

 

 
وذكرت المعلومات أن ضمن المخطط الذي تستعد به الميليشيات وأجهزة المخلوع صالح، تنفيذ سلسلة اغتيالات مكثفة، بصورة متلاحقة، تطال شخصيات سياسية وقبلية وعسكرية في معظم المناطق، وبينت المصادر أن “الهدف هو إدخال البلاد في أتون صراع دام وطويل الأمد وجعلها جغرافيات متعددة، شبه منفصلة، مع الأخذ في الاعتبار استمرار سيطرة الحوثيين والمخلوع على أكثر من منفذ على البحر الأحمر وبحر العرب”.

 

 

 

 

وأضافت المصادر أن “المخلوع والحوثيين يراهنون، بشكل كبير، على إفشال الحكومة اليمنية في عدن وخلق الفوضى الأمنية، والدفع بالقوى الجنوبية التي تقف إلى جانب الشرعية، وهي غير مؤيدة لها وتسعى إلى استعادة الدولة الجنوبية السابقة، نحو إعلان الانفصال، من أجل إشعال المزيد من الفتن وتحشيد المواطنين في الشمال والدفع بهم نحو الجنوب”، غير أن المصادر ذاتها أكدت لـ”الشرق الأوسط” أن «ما يقوم به المخلوع والحوثيون، ما هو إلا نتاج طبيعي لشعورهم بالهزيمة وبقرب نهايتهم وفشل مساعيهم لإطالة أمد الأزمة»، لكن المصادر حذرت مما سمته “التراخي الأمني” في المناطق المحررة، في المرحلة الراهنة والمقبلة، حسب تعبيرها.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *