التخطي إلى المحتوى

أصبح الهاتف الذكي من أساسيات الحياة اليومية، الذي لا يمكن التخلي عنه، فأصبح يوفر للمستخدم العديد من الخدمات والوظائف، كما يمكن استخدامه في أشياء أخرى أحدثها عالم السيارات.

 

أصبح الكثيرون لا يستغنون عن الخدمات، التي يقدمها الهاتف بالسيارة، كأنظمة الملاحة، الاستفادة من تطبيقات الأخبار، وهو الأمر الذي اعتمدت عليه شركات السيارات كثيراً.

 

وأوضحت مجلة الكمبيوتر “ست” الألمانية أن استخدام الهاتف في عالم السيارات اتخذ نهجان، الأول يشمل خدمات الملاحة والإنترنت، أما النهج الثاني فيتمثل في الاعتماد على الهاتف الذكي كبديل لنظام المعلومات والترفيه.

 

وتعتمد جميع الأنظمة سواء أندرويد أو أبل على طريقة عمل واحدة، هي نقل محتويات الهواتف الذكية إلى شاشة نظام المعلومات والترفيه بالسيارة لسهولة عرض البيانات ولقيادة أمنة، حيث يتمكن قائد السيارة من التحكم في المحتويات عن طريق شاشة تعمل باللمس.

 

تكمن المشكلة في السيارة حيث أنها العائق الأكبر أمام انتشار تقنية استخدام الهاتف الذكي في السيارات، فعلى الرغم من إعلان جميع شركات السيارات تقريباً عن دمج نظام أبل وأندرويد في سياراتها، إلا أن هذه العملية مازالت قيد التنفيذ.

 

فشركة فولكس واجن تدعم نظام أندرويد ويسري الأمر نفسه على سيات، وقامت شركة مرسيدس مؤخراً بإدخال نظام أبل في سيارات الفئة A، وأعلنت هيونداي عن دخولها ضمن جدول الإنتاج الخاص بأفخم موديلاتها سوناتا، وكشفت شركة بورش عن أن الموديل الجديد من أيقونتها 911، سيكون أول موديل يدعم نظام أبل .

التعليقات

  1. اللهم انصر اخواننا في المقاومه بتعز واخذل من خذلهم ودمر من تآمر علهيم وعلى تعز ياعزيز ياجبار يامنتقم ،انا لا نعول الا عليك فأنت سندنا وملتجانا وحسيبنا. واستغفر الله العظيم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *