التخطي إلى المحتوى
التحالف يرد  على مقابلة صالح بكشف معلومات خطيرة

بوابة حضرموت / متابعات

2

 

 

 

كشفت مصادر في قوات التحالف أن الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح يختبئ في مخبئ شيّده في نفسه قبل عشر سنوات في منطقة النهدين، التي تحتضن القصر الرئاسي في العاصمة اليمنية صنعاء. ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” عن المصادر قولها إن هناك معلومات تؤكد اختباء “صالح” في منطقة النهدين، التي تمتدّ من جامع الصالح إلى دار الرئاسة، وتضم أنفاقاً ومخابئ تحت الأرض كان يُشرف “صالح” بشكل شخصي على بنائها خلال السنوات العشر الماضية، مبينة أنه من المرجح أن يستخدمها “صالح” للاختباء، خصوصاً أنها مناطق آمنة تضم كتلاً خرسانية تحت الجبال الوعرة، وقامت بإنشائها دائرة الأشغال العسكرية تحت متابعة مباشرة من “صالح”، طيلة السنوات العشر الأخيرة من حكمه.

وأوضحت المصادر أن المخابئ مزودة بكل الاحتياجات اللازمة للسكن لعدة أشهر، إضافة إلى ممرات سرية يمكن مرور سيارات وشاحنات داخلها، مؤكدة أن “صالح” كان يستخدمها مقراً آمناً أثناء الانتفاضة الشعبية ضده عام 2011، مشيرة إلى أنه حرص على الاحتفاظ بكثير من المخابئ في جبال النهدين بعد رحيله عن السلطة، وإبقائها تحت إشرافه بشكل غير مباشر.

وتعدّ الضاحية الجنوبية للعاصمة صنعاء من المناطق الجبلية الوعرة، حيث تضم سلاسل جبلية تمتد إلى منطقة سنحان مسقط رأس “صالح”، ويوجد فيها معسكر قوات الاحتياط في منطقة السواد، وهو أكبر معسكرات الحرس الجمهوري الذي يقاتل إلى جانب الميليشيات الحوثية ضد الجيش الوطني وشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي، إضافة إلى جبل “فج عطان” حيث توجد ألوية الصواريخ.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *