التخطي إلى المحتوى
صفقة سعودية خطيرة تدب الرعب في أوساط الإنقلابيين بصنعاء

بوابة حضرموت

19ipj21-400x259

 

قال مسؤول رفيع في شركة لوكهيد مارتن كورب  هذا الأسبوع إن السعودية وقعت الأسبوع الماضي اتفاقا مع الحكومة الأمريكية لشراء 320 صاروخا إضافيا من طراز باتريوت باك-3 التي تصنعها لوكهيد وقد تعجِّل بخططها لشراء أنظمة (ثاد) للدفاع الصاروخي الأطول مدى.

وصفقة شراء صواريخ باك-3 جزء من اتفاق محتمل أكبر قيمته 5.4 مليار دولار لشراء ما مجموعه 600 صاروخ باك-3 وافقت عليه الحكومة الأمريكية في يوليو تموز. ومثل هذه الموافقات التي لا تضمن أنه سيتم التوصل إلى صفقة تعقبها في العادة مفاوضات بشأن صفقة فعلية.

وتشارك السعودية وهي حليفة رئيسية للولايات المتحدة في جهود التحالف الذي يقاتل تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا وتقاتل الحوثيين الذين تساندهم إيران في اليمن الذين أطلقوا بالفعل صواريخ سكود على المملكة. وتشعر السعودية أيضا بالقلق من تصاعد القوة العسكرية لإيران.

وتقول شركة لوكهيد إن صواريخ باك-3 تحمي من الطائرات والصواريخ المغيرة وتستخدم هذه الصواريخ بالفعل الولايات المتحدة وهولندا وألمانيا واليابان وتايوان والإمارات العربية المتحدة.

وقال جو جارلاند نائب رئيس التطوير في قسم الصواريخ ومكافحة النيران في شركة لوكهيد لرويترز هذا الأسبوع إنه من المحتمل أن تشتري السعودية العام القادم صواريخ باك-3 الباقية في الاتفاق وعددها 280.

وقال إن السعودية تتطلع أيضا إلى التعجيل باحتمال شراء نظام الدفاع الصاروخي المضاد للصواريخ الباليستية المعروف باسم (ثاد) الذي تبنيه أيضا لوكهيد وقد يتم التوصل إلى صفقة في هذا الشأن في عام 2017.

وكان مسؤولو لوكهيد قالوا في وقت سابق إنهم متفائلون باحتمال التوصل إلى اتفاق بشأن أنظمة ثاد لكن ذلك قد يستغرق ما بين ثلاث سنوات وخمسة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *