التخطي إلى المحتوى
تحضيرات كبيرة للتحالف ومعركة فاصلة لتحرير هذه المحافظة من الحوثيين

بوابة حضرموت / العربي الجديد

1

 

 

تستعدّ القوات الموالية للشرعية في اليمن، بمساندة من قوات التحالف، لبدء عملية تحرير محافظة الجوف، شمالي اليمن، أكبر المحافظات الشمالية مساحة، الواقعة على الحدود مع السعودية. كما تُعدّ المدخل الشرقي لمحافظة صعدة، معقل الحوثيين، ومن شأن تحريرها أن ينقل المعركة إلى حدود صعدة.

 

 

 

وتشير مصادر رفيعة من “المقاومة الشعبية” لـ”العربي الجديد”، إلى أن “قوات الجيش الموالية للشرعية وقوات من التحالف في محافظة مأرب، وسط اليمن، بدأت بالانتشار على حدود محافظة الجوف استعداداً لبدء معركة تحريرها، في ظلّ تكثيف الغارات الجوية للتحالف في الفترة الأخيرة، ضد مواقع الحوثيين والمعسكرات التي استولوا عليها في المحافظة”.

 

 

 وتوضح المصادر أن “خطة تحرير الجوف أُعدّت بالتزامن مع خطة تحرير مأرب المحاذية لها، وأن القوات الموالية للشرعية والتعزيزات التي وصلت إلى مأرب، كانت مخصصة منذ اليوم الأول لتحرير مأرب والجوف، اللتين تمثلان إلى جانب محافظة البيضاء، ما يعرف بإقليم سبأ، كما تمثلان نسيجاً اجتماعياً وجغرافياً متقارباً إلى حدٍ كبير”. مع العلم أن “المقاومة”، كانت قد بدأت منذ نحو شهر بإنشاء معسكرات تدريب واستقطاب لأبناء القبائل، للقتال في صفوف الشرعية.

 

 

 

وتُعدّ الجوف ثالث أكبر المحافظات اليمنية، بعد حضرموت والمهرة، وهي الأكبر من بين ‏المحافظات الشمالية من حيث المساحة (نحو 7.2 في المئة من مساحة البلاد)، غير أنها قليلة السكان مقارنة بمحافظات أخرى، إذ يبلغ ‏عدد سكانها نحو نصف مليون نسمة. كما تُقسم إدارياً إلى 12 مديرية وتضم أراضي خصبة وودياناً ومناطق صحراوية وشبة ‏صحراوية، وهي من أكبر المناطق الغنية بالآثار، باعتبارها كانت عاصمة حضارة “معين” ‏‏(أقدم حضارات اليمن قبل الميلاد).

 

 

 

وتنبع أهمية الجوف حالياً من أن السيطرة عليها، تعني تأمين الجزء الأكبر من الحدود اليمنية السعودية، بعدما صارت حضرموت تحت سلطة الشرعية. بالإضافة إلى ذلك، فإن تحريرها يعني نقل المعركة الميدانية إلى حدود صعدة، موئل الحوثيين الرئيسي، الأمر الذي من المتوقع أن يمثل تحولاً نوعياً، يؤثر على المقاتلين الحوثيين في الجبهات الأخرى.

 

 

وعلى الرغم من كبر مساحتها، إلا أن مصادر “المقاومة” تؤكد لـ”العربي الجديد” أنها “لا تتوقع أن تستمر المعركة في الجوف طويلاً، بسبب طبيعتها الجغرافية وقلة الكثافة السكانية”. غير أن الحوثيين زرعوا آلاف الألغام في المناطق التي سيطروا عليها، وهو الأمر الذي قد يُعيق تقدم قوات التحالف.

 

 وتُعرف الجوف، بأنها إلى جانب مأرب، من أكثر المحافظات المتمسكة بالمجتمع الذي يُعبّر ‏عن القبيلة، وفيها عدد كبير من الوجهاء، وكانت مُهملة في عهد النظام السابق، لناحية الخدمات الأساسية للمحافظة. كما يرتبط بعض شيوخها بعلاقاتٍ قديمة مع السعودية، بفعل الرابط الجغرافي، خصوصاً قائد “المقاومة” في ‏الجوف، الشيخ الحسن أبكر، وكذلك الزعيم القبلي والقيادي في حزب “الإصلاح” أمين العكيمي. ‏

 

 

 

ويتمتع الحوثيون بقاعدة لا بأس بها في الجوف، بوصفها “قريبة” من معاقلهم في صعدة، فضلاً عن كونها إحدى المحافظات الشمالية التي كانت تحت نفوذ دولة الإمامة الزيدية. كما أن الجوف كانت من أكثر المحافظات التي تُذكر إلى جانب صعدة خلال ست حروب خاضها الحوثيون مع الحكومة. بالتالي يسعى الحوثيون للتوسّع إليها، غير أن ذلك لم يكن وارداً، إذ واجهوا مقاومة عنيفة في عام 2011، أثناء التوسع، وقُتل خلالها المئات من أتباعهم، حسب تقديرات مصادر محلية.

 

 

 

وفي عام 2014 عاود الحوثيون محاولة دخول الجوف، بالتزامن مع توسعهم باتجاه محافظة عمران. ودارت مواجهات عنيفة في منطقة الغيل بالمحافظة، طرفاها الحوثيون من جهة، والقبائل المحسوبة على حزب “التجمّع اليمني للإصلاح” مدعومة بقوات من الجيش المرابط في المحافظة من جهة أخرى، وانتهت الحرب بتوقيع اتفاق تهدئة، استمر إلى أن بدأت عمليات التحالف.

 

 

 

 

وخلال الأشهر الماضية، سعى التحالف أكثر من مرة لفتح جبهة مواجهات بالجوف ومدها بالتعزيزات، لتكون بوابته إلى محافظة صعدة، غير أن المحاولات فشلت، بعد أن تمكن الحوثيون في يونيو/حزيران الماضي من السيطرة على مدينة الحزم مركز المحافظة، ومنطقة اليتمة التي دارت فيها المواجهات، لتنتهي بسيطرة الحوثيين على أجزاء واسعة من المحافظة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *