التخطي إلى المحتوى
مؤسسة دعم للشباب والعاطلين عن العمل تدشن حملة نظافة بحديقة حافون بالمعلا وتكرم مامور مديرية  المعلا بالعاصمة عدن

بوابة حضرموت / مريم بارحمة

unnamed (1)

دشنت عصر اليوم الاحد 18 اكتوبر 2015م مؤسسة دعم للشباب والعاطلين عن العمل في حديقة البراعم الواقعه في حافون مدينة المعلا بالعاصمة عدن الحملة الثانية من مبادرة ( عدن النور ) لتنظيف الحدائق والمتنزهات العامة بعدن وذلك تحت شعار ( تشجيع روح العمل الجماعي التطوعي لخدمة مدينتنا ولخلق مساحة آمنه ) حيث بادر فريق تطوعي من منظمات المجتمع المدني ونشطاء واعلاميين بحملة تنظيف لحديقة البراعم ورفع المخلفات وري الاشجار من اجل اعادة العاصمة عدن لجمالها ورونقها ولخلق مساحة آمنه لطفل والاسرة بعد الحرب الجائرة علي الجنوب ولزرع روح التعاون والتكاتف والعمل الجماعي وهي خطوة اولى لبناء العاصمة عدن ، فنظافة وبناء عاصمتنا عدن مسئولية الجميع .

من جهة اخرى قدمت مؤسسة دعم للشباب والعاطلين عن العمل شهادة شكر وتقدير للاستاذ فهد المشبق مامور مديرية المعلا وذلك لجهوده الملموسة التي بذلها لخدمة مدينة المعلا وابنائها والمتمثلة بازالة أثار الحرب ومخلفاته واعادة تطبيع الحياة وحرصه على استتباب الامن ورعايته لمنظمات المجتمع المدني .

وفي تصريح خاص للاخ فهد المشبق مامور مدينة المعلا تحدث قائلا : الشباب هم عماد المستقبل والنظافة مسئوليتنا جميعا فعلى الشباب وكل افراد المجتمع مساعدتنا في نظافة العاصمة عدن ،مؤكدا على انهم يواجهون عدة صعوبات في مجال النظافة منها عدم توفر سيارات وعمال النظافة اضافة الي ان عمال النظافة بدون رواتب واردف تواجهنا مشكلة طفح المجاري وهي مفتعله في نظري و لايتم شفط مياه المجاري الا بمبالغ مالية وحوافز للعمال ، واضاف هناك حصار على العاصمة عدن عامة و علي مدينة المعلا خاصة من عدة جوانب وخلق الازمات اضافةً الى عدم مساندة السلطات المحلية ، مشيرا بانه لايوجد لديهم ميزانية تشغيليه بالمديرية او دعم من اي مسئول بالسلطة المحلية ، واضاف قائلا : نحن نعمل بجهودنا الشخصية مؤكدا بانه رغم كل الصعوبات سيظلوا صامدون حتى الموت من اجل الوطن وخدمة لمدينة عدن وابنائها .
وطالب ابناء العاصمة عدن عامة مساندتهم في نظافة عدن مناشدا السلطة المحلية توفير سيارات نظافة وتوفير شيولات لرفع مخلفات القمامة .

وفي لقاء مع الاستاذ / ضياء محورق رئيس مؤسسة دعم للشباب والعاطلين عن العمل .
تحدث قائلا : بعد الخروج من الحرب مباشرة كان الوضع كارثي بكل المقايس في العاصمة عدن خاصة على الطفل والاسرة فجاءة فكرة مبادرة عدن النور كعلاج نفسي لاثار الحرب عن طريق خلق مساحات آمنه ولتشجيع روح العمل الجماعي التطوعي ،مؤكدا بانهم مستمرون بالعمل التطوعي لتنظيف الحدائق والمتنزهات بالعاصمة عدن .
وتمنى من منظمات المجتمع المدني ان تركز على المشاريع التي تلامس هموم واحتياجات المواطن واضاف على الشباب ان يعطوا حيز من وقتهم لخدمة المجتمع عن طريق العمل التطوعي .

كما التقينا بالاستاذه/ مريم وحيد احمد رئيسة جمعية الشباب الواعد وتحدثت معنا قائلة شاركنا بهذه المبادرة لزرع الامل لاطفالنا ولتوفير لهم جزء بسيط من الامان
واضافت علينا ان نعمل يدا بيد من اجل وطننا .
، وتمنت ان تكون بالعاصمة عدن مساحة آمنه للاطفال وان تكون هذه المبادرة خطوة وحافز للاخرين للخروج لعمل مبادرات اخري من اجل عدن ونظافتها وجمالها وأمنها .
وناشدت في ختام حديثها جميع من يتغنى باسم عدن ترك الكلام والخطابات والاتجاه للعمل والبناء .

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *