التخطي إلى المحتوى
بعد سقوط هذه المنطقة الحوثي فقد توازنه وكسرت شوكة ايران باليمن

بوابة حضرموت / متابعات

380

 

يشكل مضيق باب المندب قناة التواصل البحري مع قناة السويس، وهو ما يفسر الحرص الإقليمي خاصة من قبل دول التحالف العربي بقيادة السعودية على تحقيق السلامة، وضمان تأمين الممر لتحقيق الغايات الاقتصادية لدول البحر الأحمر والعالم، وتشرف اليوم على المضيق قوات بحرية من السعودية ومصر وجيبوتي، تمثل صمام أمان عربيًا استراتيجيًا على المضيق ضد التهديدات، وهناك وجود دولي لحماية خطوط الملاحة البحرية والتجارة العالمية.

 

واليمن ذو الإشراف الأكبر عبر المضيق، تشترك معه دولتا جيبوتي وإريتريا، وكانت جميعها على شفير النار مع محاولات النفوذ الإيراني تكميم منافذ المنطقة والعالم، وكانت استراتيجيات التوقعات حول مدى استفادة طهران من ذلك حاضرة في أذهان المجتمع الدولي منذ عام 2008.

 
وتساند جيبوتي المواجهة لليمن في الإشراف على دفتي مضيق باب المندب، التحالف العربي بقيادة السعودية في سبيل إعادة الشرعية في اليمن، وتستضيف منذ بدء عملية «عاصفة الحزم» ما يقرب من أربعة آلاف لاجئ يمني ضمن مخيمات إنسانية، فيما تقوم بدور محوري في تأمين المضيق، ومكافحة القرصنة وحماية الملاحة الدولية، وسط تنسيق سعودي شامل، تقوم به السعودية كذلك مع إريتريا وإثيوبيا والسودان ومصر.

 
ومع بداية «عاصفة الحزم» كان القلق يحيط بالدول المستوردة للنفط، حول مدى استغلال ميليشيات الحوثي لسيطرتهم السابقة على مضيق باب المندب، مما يجعل الاحتمالات حول البعد المستقبلي لسوق الطاقة في مدى الخطورة، خصوصًا أن الحوثيين لا ينفكون عن التهديدات، ومحاولة تصدير أزماتهم نحو المرتزقة في المحيط البحري.

 
وتظهر الممرات المائية عادة في المنهج الجيوسياسي منطقة خصبة لاندلاع الحروب، وفي باب المندب تاريخ مفصل من محاولات عدة لتدويل المنطقة، وجعلها في قلب النزاع، عبر استغلال مستمر من قبل دول في المنطقة لضمان تحقيق امتداد لها عبر المياه العالمية، لكن كانت الخطة لقوات التحالف العربي ذات بعد أعمق.

 
ست ساعات فقط، هي المدة التي استغرقها تحرير مضيق «باب المندب» من ميليشيا الحوثي التي كانت تسيطر على المضيق مع قطع بحرية إيرانية كانت تحاول تعكير صفو التجارة العالمية، وهي مدة وجيزة في عُرف المعارك، لكن قوات التحالف العربي بقيادة السعودية قدمت الخدمة الأهم ليس للمنطقة بل للعالم بأسره في سبيل تسهيل مهام بضائعه، فكانت خلاصة المرحلة هي القضاء على جس النبض الإيراني نحو السعودية ودول البحر الأحمر، وتأكيد القومية العربية لباب المندب.

 
تلويحة الوداع لم تتم من الحوثيين إلا انكسارا بعد أن كانوا يحاولون استغلال سيطرتهم على المضيق في محافظة تعز ومديرية المخا التابعة لها، بل كانت إجبارا بعد القوة العسكرية، التي تحيط اليوم بالناقلات البحرية وتقطع طريق الإمداد العسكري الإيراني الذي كان يمر من المضيق، تطبيقا كذلك للقرار الأممي 2216 الذي جاء من ضمن بنوده منع توريد الأسلحة إلى المتمردين الحوثيين والمخلوع علي عبد الله صالح، وتفتيش السفن المتجهة لليمن أو منها.

 
ومضيق باب المندب هدف استراتيجي للإيرانيين كما هو مضيق هرمز في الخليج العربي، فكلاهما معبر شحنات النفط، بينما يظهر باب المندب كأهم ممر مائي في العالم، إذ معه وعبر قناة السويس المصرية تكون تكلفة الشحنة التجارية أقل بكثير مما كانت تمر به عبر رأس الرجاء الصالح.

 
وسعت إيران التي تنفذ استراتيجيتها في اليمن أيادي الحوثيين، منذ أكثر من عام، إلى وضع يدها على المضيق مما يشكل تهديدا للحركة التجارية في العالم، حيث تمر عبر المضيق أكثر من 7 في المائة من إجمالي الملاحة العالمية، وقرابة 26 ألف سفينة نقل على مدار العام، ومن ضمن ذلك ما يقرب من 4 ملايين برميل نفط يوميا وفقا لتقارير وكالة الطاقة الدولية.

 
ويرى أستاذ العلاقات الدولية الدكتور عبد الرؤوف السالمي أن إيران تضع الممرات المائية المهمة في اعتبارها، لمحاولة خنق الاقتصاد لدول الخليج، مستدركا أنه لم يكن في قدرة إيران ومعاونيها استغلال ذلك نظرا للفترة الزمنية المقلقة التي كانت فيها طهران تحت فاعلية العقوبات الدولية قبل الاتفاق النووي، وهو ما يجعل النظام الإيراني في مواجهة عسكرية لا يقوى عليها.

 

وقال الدكتور السالمي إن تحرير باب المندب وجزيرة بريم الاستراتيجية الواقعة في المضيق هي النصر الأهم للمنطقة، رغم أن الوجود الأميركي والفرنسي والياباني كذلك في جيبوتي يكفل حماية المضيق وحركة الملاحة من أي انتهاكات وتهديد لسلامة المضيق وقوافله البحرية.

 
بدوره رأى الأكاديمي اليمني الدكتور عبد الرزاق الشوكاني خلال اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط»، أن ما كان يسعى إليه الحوثي هو امتلاك خيوط قوة بيده للمساومة بها،
الشرق الاوسط

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *