التخطي إلى المحتوى
الرئيس: مستعدون للذهاب إلى أي “مشاورات” تجنب اليمن “الدمار” وتنفيذ القرار 2216

بوابة حضرموت

08-09-15-758565849

 

اكد الرئيس عبدربه منصور هادي، موقف الحكومة الثابت للذهاب الى اي مشاورات في اي دولة كانت والمرتكزة على التنفيذ الفعلي لقرار مجلس الامن رقم 2216 دون قيد او شرط لما من شأنه تجنيب اليمن ويلات الدمار والخراب واراقة الدم اليمني.

جاء ذلك خلال استقباله مساء أمس، سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى اليمن ماثيوتولر حيث جرى بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وسبل تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات ، كما اطلع الرئيس السفير تولر، على فحوى الرسالة التي وجهها اليوم للأمين العام للامم المتحدة بان كي مون.

وثمن الرئيس مواقف الولايات المتحدة الامريكية الداعمة لامن واستقرار اليمن والعملية السياسية بدءاً بالمبادرة الخليجية ودعمها لمخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل ومسودة الدستور وكذا قرارات مجلس الامن الدولي المتعلقة باليمن وخاصة القرار رقم 2216 للعام 2016، متطلعاً لمساهمة الولايات المتحدة الصديقة في اعادة اعمار ماخلفته الحرب التي شنتها مليشيا الانقلاب الحوثية وصالح في مختلف المدن والمحافظات اليمنية.

واستعرض الرئيس ماتقوم به المليشيا الحوثية وصالح الانقلابية من اعمال اجرامية ضد المدنيين في مختلف المحافظات وما تسببت به من احداث دمار وخراب في البنى التحتية والمؤسسات العامة والخاصة وقتل المدنيين الابرياء وفرض عمليات الحصار على ابناء الشعب اليمني.

من جانبه رحب السفير الامريكي ماثيو تولر بالرسالة التي وجهها الرئيس للامين العام للامم المتحدة، مشيداً بالمواقف الايجابية للرئيس والحكومة الرامية إلى إنهاء عملية الانقلاب وعودة الشرعية واحلال الامن والاستقرار الى كافة المدن اليمنية وكذا موافقتها التشاور مع الأطراف الانقلابية ممثلة بالحوثيين وصالح والذي ياتي بعد تأكيد التزامهم بتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي ٢٢١٦ دون قيد أو شرط.

واكد دعم بلاده لليمن في مختلف الجوانب وكذا دعمها لامن واستقرار ووحدة اليمن وشرعيته الدستورية ووقوفها ومساندتها الى جوار ابناء الشعب اليمني حتي ينعم بلدهم بالامن والاستقرار ويعود الى وضعه الطبيعي كما كان.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *