التخطي إلى المحتوى
الحوثيون في ورطة كبيرة..ويعلنون حالة “النفير”

بوابة حضرموت / متابعات

2

 

 

كشفت تقارير اخبارية أن جماعة الحوثيين او من يسمون انفسهم “أنصار الله”، لجأت خلال الأيام الماضية إلى دهم كثير من المنازل في محافظة صعدة، وقامت باعتقال الشبان وإلحاقهم عنوة بمعسكرات التجنيد.

 

 

وأشارت التقارير إلى أن ذلك يأتي “لمواجهة العجز الكبير الذي تعانيه في أعداد المقاتلين، بسبب عزوف القبائل الموالية لها عن مدها بما تحتاج إليه من عناصر بشرية، بعد التزايد الكبير في عدد القتلى والجرحى في مختلف جبهات القتال”.

 

 

وذكر المركز الإعلامي للمقاومة الشعبية، أن عناصر يمثلون قوات الحوثي بدؤوا عملية تسجيل غامضة الأهداف لأسماء النازحين من الشبان من أبناء محافظة صعدة الذين فروا من القصف الذي تتعرض له مناطقهم منذ عدة أشهر، مشيرا إلى أن الهدف المعلن من عملية التسجيل هو لمنحهم مساعدات إغاثية عبر الصليب الأحمر اليمني، وهو ما نفته إدارة المنظمة التي أكدت أنها تقوم بتوزيع مساعداتها بواسطة موظفيها، دون الحاجة إلى أي وسيط ثالث.

 

 

وأشار المركز إلى أنه “رغم أن بعض البسطاء خدعوا بالمخطط الحوثي وذهبوا لتسجيل أسمائهم، إلا أنهم فوجئوا بأن جماعة الحوثي تطلب منهم تعبئة استمارات يتعهدون فيها بالقتال إلى جانبها، وعندما رفضوا التوقيع على تلك الاستمارات هددهم عناصر الحوثي بالاعتقال وطرد أسرهم من المنازل التي يقيمون فيها”.

 

 

وبين المركز أن النازحين تمسكوا بالرفض، وذهبوا لتقصي حقيقة الأمر من اللجنة الدولية للصليب الأحمر، التي أفادتهم بعدم وجود أي علاقة لها بتلك الاستمارات، وأضافت أنها لا تستعين بأية جهة لمساعدتها في توزيع المساعدات الإنسانية، إنما تقوم بذلك عبر موظفيها المنتشرين في كل أنحاء البلاد.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *