التخطي إلى المحتوى

قالت دراسة طبية حديثة إن وجود أكثر من 11 شامة على اليد اليمنى قد تكون مؤشراً على إمكانية الإصابة بـسرطان الجلد.
وأضافت الدراسة أن عدد الشامات الموجودة على اليد اليمنى تشكل مؤشراً على عددها في الجسم بأكمله، مشيرة إلى أن وجود أكثر من مئة شامة في الجسم يزيد احتمالية الإصابة بسرطان الجلد بنسبة تصل إلى خمس مرات أكثر من الأشخاص الآخرين.
ونشرت الدراسة في الدورية البريطانية للأمراض الجلدية، واستخدمت بيانات لثلاثة آلاف توأم في بريطانيا.
وأكد الباحثون أن نتائج هذه الدراسة قد تعود بالفائدة على الأطباء وتساعدهم على معرفة الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد.
ويعد سرطان الجلد الغامق “الميلانوما” أحد أنواع سرطانات الجلد التي تصيب أكثر من 13 ألف شخص في بريطانيا سنوياً، ويتطور هذا المرض من شامات غير طبيعية موجودة على جلد المرء، لذا فإن خطورة الإصابة بالميلانوما مرتبط بعدد الشامات الموجودة على جسم المريض.
ودرس الباحثون من جامعة كينغز كوليدج في لندن مجموعة كبيرة من التوائم الفتيات على فترة امتدت لثماني سنوات، وجمعوا العديد من البيانات الخاصة بهن ومنها نوعية جلدهن والشامات والنمش الموجود على أجسامهن.
وكشفت الدراسة أن الفتيات اللواتي لديهن أكثر من سبع شامات على أيديهن اليمنى معرضات لوجود أكثر من خمسين شامة في كامل أجسامهن، أما اللواتي لديهن أكثر من 11 شامة على أيديهن اليمنى فهن معرضات لوجود أكثر من مئة شامة في أجسامهن، مما يعني أنهن معرضات بشكل كبير للإصابة بسرطان الجلد.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *