التخطي إلى المحتوى
عاجل : بيان صادر عن رئاسة الجمهورية بشأن محافظة تعز وبشرى سارة

بوابة حضرموت / متابعة

عاجل : بيان صادر عن رئاسة الجمهورية بشأن محافظة تعز وبشرى سارة

161262

شهدت محافظة تعز٬ أمس٬ مواجهات عنيفة بين قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية٬ من جهة٬ والميليشيات الحوثية والقوات الموالية للمخلوع علي عبد الله صالح٬ من جهة أخرى٬ وأفادت مصادر محلية لـ«الشرق الأوسط»٬ بأن قتلى وجرحى سقطوا قتلى في المواجهات التي دارت في عدد من جبهات القتال.
وبالتزامن مع هذه المواجهات٬ شنت طائرات التحالف سلسلة غارات مكثفة على مواقع الميليشيات الحوثية في تعز٬ وقال شهود عيان إن الغارات استهدفت حي كلابة وتبة سوفياتيل ومواقع في وسط المدينة٬ بينما استهدفت غارات أخرى مواقع الميليشيات في المعهد المهني بمنطقة الحوبان.
إلى ذلك٬ زفت الرئاسة اليمنية بشرى سارة لأهالي محافظة تعز مؤكدة أن تحرير المحافظة بات من أولوياتها نتيجة العدوان الغاشم الذي تتعرض له.

 

نص البيان : 

 «رئاسة الجمهورية تتابع بألم بالغ وحزن شديد ما تقوم به ميليشيات الإجرام الحوثية وميليشيات صالح من إجرام وحرب إبادة٬ التي تتعرض لها مدينة تعز الصامدة برجالها ونسائها وأطفالها في وجه هذا العدوان والإجرام الغاشم الذي تسبب في سقوط عشرات الشهداء والجرحى من المدنيين من أطفالنا ونسائنا وإخواننا جراء القصف الصاروخي لتلك العصابات الإجرامية التي استهدفت الأسواق والأحياء السكنية الآمنة».

 

وقالت الرئاسة اليمنية إنها «تعاهد الشعب وأبناء مدينة تعز أن مرتكبي هذه الجرائم سينالون عقابهم عاجلاً وليس آجلاً». ودعت «المجتمع الدولي إلى إدانة هذا العدوان الإجرامي على مدينة تعز وغيرها من المدن اليمنية٬ وأن يتحمل مسؤوليته وأن يدرك كذب وزيف هذه العصابة التي تعهدت للأمم المتحدة بقبولها بتنفيذ قرار 2216 ثم تستمر عملًيا في جرائمها»٬ وأردف البيان أنه «وإزاء ذلك العدوان الغاشم الذي تتعرض له مدينة تعز٬ فإن رئاسة الجمهورية تؤكد أن تحريرتعز أصبح أولوية للدولة وأن النصر قادم إن شاء الله».

التعليقات

  1. والله يارئيس الجمهوريه انك تعلم بكل مايدور في تعز وتتغافل لترضي اطراف ولكن الله سبحانه سوف يسألك عن تعز ودماج وكل دم تهاونت ولزمت الصمت حتى اوريق وزهقت الارواح .

  2. كفاء كذب وتظليل يارئاسه الاجرام ابنا تعز الباسلة لايستحقو كل هذا العناء أنتم لو ارتم تحرير مدينه تعز لفعلتم ولاكن منتضرين اوامر سيدكم بن زايد وذالك الامعه خرفان مدينه تعز ورجالها ونسائها هم من اوصلو كم الى ان تكونو رئاسه وللأسف خانهم الظن.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *