التخطي إلى المحتوى
الوفاة قد تعرضك للعقوبة .. 10 أماكن بالعالم يُحظر فيها الموت

بوابة حضرموت / وكالات

Itsukushima-22102015-001 (1)

 

قد يبدو الأمر غريبا لأول وهلة٬ لكن بالفعل هناك أماكن في العالم يحظر أن يموت الناس فيها لأسباب متنوعة٬ فعلى سبيل المثال هناك مدينة نرويجية تشهد درجات حرارة منخفضة جدا لدرجة لا تسمح لجثامين الموتى بالتحلل٬ بينما أصدر عمدة مدينة إيطالية مرسوما يأمر فيه السكان بالاعتناء بصحتهم قدر الإمكانلتجنب الوفاة نظرا لتراجع التعداد.
ورصدت صحيفة «هفنغتون بوست» في نسختها الإيطالية عشرة أماكن متناثرة حول العالم لا يسمح بالموت فيها٬ وهي:

 
1 ­ جزيرة ديلوس (اليونان)
في شتاء عام 425 قبل الميلاد قرر الأثينيون «تطهير» الجزيرة٬ حيث فتحوا المقابر الموجودة ونقلوا ما بها من رفات ومحتويات إلى جزيرة رينيا القريبة٬
حيث تم دفنها في مقبرة مشتركة. ومنذ ذلك تم إقرار أنه لا أحد ينبغي أن يولد أو يموت في ديلوس٬ وأن المصابين بأمراض خطيرة عليهم الانتقال إلى جزيرة
رينيا. وإلى الآن لم يولد أو يمت أو يدفن أحد في الجزيرة المقدسة٬ وظل سكان ديلوس بلا وطن. وفي عام ٬422 أنهى الأثينيون «التطهير» بنفي السكان
المحليين خارج الجزيرة.

 

 

2 ­ استوكوشيما (اليابان)
ُيحظر في الجزيرة اليابانية البالغ عدد سكانها 1800 نسمة الولادة أو الموت٬ نظرا لقداستها وفق ديانة «شنتو»٬ ويتعين على النساء الحوامل وكبار السن
والمرضى ترك المكان المقدس قبل الولادة أو الوفاة. ولهذا السبب لا يوجد في الجزيرة أقسام بالمستشفيات لأمراض النساء ولا مقابر.

 
3 ­ لونغييربين (النرويج)
في أكثر مدن أرخبيل سفالبارد٬ شمال النرويج٬ سكاًنا (نحو ألفي شخص) يحظر الموت منذ 70 عاًما٬ ويرجع السبب إلى درجات الحرارة المنخفضة جدا في
المدينة٬ والتي تعيق التحلل السريع لجثامين الموتى. وظهرت مشكلة البرد القارس خلال الوباء الذي انتشر بين عامي 1920 ­ 1917. وبعد 13 عاما أدركت
السلطات أن جثامين الموتى ظلت كما هي تقريبا٬ ومن ثم من الممكن للفيروس أن يعاود الانتشار٬ وهكذا تم إغلاق مقبرة المدينة عام ٬1930 ومن حينها لا يتم دفن الموتى بالمدينة٬ ومنذ 1950 يحظر الموت في المدينة.

ولا يوجد بالمدينة حتى دور لرعاية المسنين.

 
4 ­ لانخارون (إسبانيا)
الموت محظور أيضا في مدينة لانخارون٬ إحدى مدن الأندلس التي يقطنها 4 آلاف شخص٬ وفق قانون وضعه عمدة البلدة الإسبانية عام ٬1999 بسبب عدم
موافقة الحكومة على الطلبات المتكررة لتوسيع المقبرة شبه الممتلئة تقريبا.

 
5 ­ لافاندو (فرنسا)
تم التصديق على قرار حظر الوفيات عام 2000 من جانب عمدة البلدة الفرنسية آنذاك٬ وذلك نظرا لعدم وجود أماكن بالمقابر٬ وكان هذا هو الرد الوحيد الممكن
على الحكم القضائي الغريب الذي يحظر بناء مقبرة جديدة لأنها «قد تشوه جمال المكان المختار لإقامتها».

 
6 ­ بيريتيبا ميريم (البرازيل)
بيريتيبا ميريم هي بلدة صغيرة يقطنها مزارعون في ضاحية ساوباولو٬ ولعدم وجود مساحة لتوسعة المقبرة المحلية٬ ولعدم وجود إمكانية للجوء إلى حرق
الموتى٬ يحظر الموت في البلدة منذ عام 2005 لعدم الإضرار بالتكوين الخاص للأراضي المحلية.
وجاء في الأمر الذي عممه مجلس البلدة «على المواطنين الاعتناء بصحتهم كي لا يموتوا وإلا فسيعرضون أنفسهم للعقوبة».

 
7 ­ كونياك (فرنسا)
صدر «حظر الموت» رسميا بالبلدة الفرنسية الواقعة قرب تولوز عام ٬2007 فحينما ترجى عمدة المواطنين الذين لا يملكون مقابر خاصة بهم أن يموتوا بعيدا
عن المدينة فلا يوجد مكان للدفن في المقبرتين الموجودتين فيها٬ والمكان الوحيد المتاح لإقامة مقبرة إلى جوار إحدى الثكنات العسكرية٬ لكن بعدها وافق وزير الدفاع الفرنسي على إقامة المقبرة.

 
8 ­ ساربورين (فرنسا)
هي قرية غاية في الجمال جنوب فرنسا٬ والتي أصدر عمدتها عام 2008 مرسوما يحظر الموت فيها٬ بعدما رفضت المحكمة طلبه بتوسيع المقبرة الموجودة بالقرية٬ ليس هذا فحسب بل إنه ستتم معاقبة من يموت في القرية.

 
9 ­ فالتشانو دل ماسيكو (إيطاليا)
هي بلدة في مقاطعة كازرتا يقطنها 4 آلاف شخص٬ ولا يوجد بها مقبرة منذ عام ٬1964 وهكذا لم يجد عمدة البلدة مفرا من إصدار حظر للوفاة داخل البلدة٬
وقال: «هو قرار استفزازي قليلا٬ لكنني قمت به لتحريك مشاعر الأجهزة المختصة».

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *