التخطي إلى المحتوى
زعيم التيار الصدري الشيعي في العراق يشن هجوما عنيفا على السلطات المصرية والسبب..

بوابة حضرموت / متابعات

sadr

انتقد  زعيم التيار الصدري الشيعي في العراق مقتدى الصدر، أمس الجمعة، قرار  مصر بإغلاق ضريح الحسين من الخميس حتى اليوم السبت، معتبرا أن القرار ابتعاد عن “مبدأ الديمقراطية وحرية العقائد والشعائر”.

وقال زعيم التيار الصدري، وفق ما جاء على موقعه الرسمي على الإنترنت، إن القرار يذكره “بغلق بيت المقدس أمام المسلمين”.

وأكد أن “مسارعة السلطات لغلق هذا المقام المقدس أمام المحبين سيكون بداية نهايتهم كما حدث في الكثير من الأماكن وعلى رأسها (الهدام)”، وهو الوصف الذي يستخدمه الصدر للإشارة إلى الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

ودعا الصدر الأزهر وشيخه إلى منع ما سماه “مثل هذه التصرفات الديكتاتورية”، وقال “ليست الحكومة المصرية من يحدد أن هذه الطقوس لها أصل في الإسلام أم لا”.

وأدانت المفوضية المصرية للحقوق والحريات، اليوم السبت، قرار وزارة الأوقاف بغلق ضريح الإمام الحسين، معتبرة أنه “يعد انتهاكاً صريحا للحق في حرية العقيدة وممارسة الشعائر الدينية المنصوص عليها بالمادة 64 من الدستور المصري”.

وهذه ليست المرة الأولى التي يُغلق فيها الضريح، فقد سبق إغلاقه عام 2013 في عهد الرئيس المؤقت عدلي منصور، بعد تهديدات سلفية بالتصعيد، واستخدام القوة حال إحياء ذكرى عاشوراء في المساجد.

وكانت مديرية أوقاف القاهرة  قررتغلق ضريح الحسين ثلاثة أيام حتى اليوم السبت  25 أكتوبر وذلك منعا “للأباطيل الشيعية ” التي تحدث في يوم عاشوراء على حد قول البيان الذي نشرته على الموقع الإلكتروني لوزارة الأوقااف

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *