التخطي إلى المحتوى
عملية نوعية للمقاومة بالقرب من منزل الرئيس هادي

بوابة حضرموت

1426981829

 

أسقطت المقاومة الشعبية ثلاثة مسلحين وجرحت آخرين في هجوم نوعي استهدف ميليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي صالح في العاصمة اليمنيةصنعاء٬ في شارع الستين بالقرب من منزل الرئيس عبد ربه منصور هادي٬ تزامنا مع غارات جوية لطيران التحالف العربي الذي دّمر مخزنا للتموين العسكريومواقع عسكرية في جبل «النهدين».

 
وذكرت المقاومة الشعبية في إقليم آزال٬ في بيان صحافي حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه٬ أنها هاجمت في وقت متأخر من مساء أول من أمس٬دورية تابعة لميليشيات الحوثي والمخلوع أمام منزل الرئيس عبد ربه منصور هادي في «الستين» الغربي بالعاصمة صنعاء٬ موضحة أن رجال المقاومة
هاجموا الدورية بالقرب من مبنى مجلس النواب الجديد٬ حيث يتمركز عدد من مسلحي الميليشيات٬ وبينت المقاومة أن الهجوم نفذ بقنابل يدوية٬ وأسفر عن مقتل3 من مسلحي الميليشيات وجرح آخرين.

 
وكثفت مقاومة أزال من عملياتها ­ أخيرا ­ داخل العاصمة صنعاء٬ حيث باتت تقترب من مواقع تعد مناطق محصنة ومشددة الحماية والحراسة عليها كما هي
الحال بمحيط شارع الستين الذي يضم معسكرات الفرقة أولى مدرعات٬ ومنزل الرئيس هادي٬ ومعسكرات لكلية الطيران. وكانت المقاومة نفذت قبل أيام عملية
استهدفت قيادات حوثية في صنعاء٬ وقتل منهم 15 باستخدام قنابل يدوية.

 
وتسيطر الميليشيات منذ سبتمبر (أيلول) ٬2014 على جميع المقرات العسكرية والمدنية في صنعاء٬ وحولت عددا من منازل القيادات العسكرية ورجال الأعمال
المملوكة لخصومها٬ إلى معتقلات وسجون يزج داخلها بالعشرات من السياسيين والشباب المناهض للميليشيات.

 
وكانت الطائرات الحربية لقوات التحالف العربي قد شنت غارات مكثفة على مواقع الميليشيات في كل من العاصمة صنعاء ومحافظة صعدة٬ حيث دمرت مواقعوعتادا عسكريا للحوثيين وقوات صالح في جبل «النهدين» في الضاحية الجنوبية للعاصمة صنعاء٬ كما استهدفت أحد مخازن التموين العسكري في شارع تعز٬وأفاد سكان محليون بتصاعد أعمدة الدخان من دار الرئاسة التي تضم معسكرات «جبل النهدين» والقصر الرئاسي.

 
وفي محافظة صعدة شمال البلاد٬ قصفت طائرات التحالف العربي مخازن سلاح في مديرية حيدان٬ جنوب غربي المحافظة٬ ودمرت المخازن٬ كما استهدفت
الغارات تجمعات لمسلحين في مديرية ساقين٬ وسوق منطقة حيدان٬ إضافة إلى مديرية مجز٬ وسقط قتلى وجرحى.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *