التخطي إلى المحتوى
الرئيس هادي يفك الحصار عن محافظة يمنية باتصال هاتفي

بوابة حضرموت / متابعات

19-11-14-356927873

بينما تزداد قناعة المقاومة في تعز أن النصر قادم لا محالة كثر الوقت أو قل، تبدو بعض أنشطة قيادة الشرعية المقيمة في الرياض باعثة على الأمل خصوصاً تلك الأنشطة والتحركات التي تتمحور حول تنسيق متعدد مع قوات التحالف لتحرير المدينة التي دفعت وما تزال فاتورة باهظة للحافظ على الشرعية في وجه المتمردين عليها.

ومنذ أيام، ازدادت ضراوة الموجهات في أكثر من جبهة بتعز، في حين ضاعفت قوات الحوثي وصالح حصارها على المدينة وأبنائها مما انعكس على تدهور الوضع الإنساني في المدينة.

وزادت مؤخرا، انتقادات النشطاء للقيادة الشرعية ولقوات التحالف التي بدت وكأنها أهملت تعز في ظل تزايد حرب الحوثيين وصالح على أبنائها بينما اشتكى قادة عسكريون في صفوف المقاومة من ندرة الأسلحة النوعية التي يحتاجونها لمحاربة قوات الحوثي وصالح.

وتناقلت وسائل إعلام محلية أمس الثلثاء تصريحات للناطق باسم قوات التحالف أحمد عسيري مؤكدا فيها خطة عسكرية يجرى دراستها الآن تهدف لتحرير المدينة بالتنسيق مع القوات الشرعية وأفراد المقاومة الشعبية.

من جانبه، أكد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أن النصر قادم ولا محالة وسيتم تحرير تعز وكافة المدن اليمنية في القريب العاجل، متعهدا بتقديم كل أوجه الدعم للجيش والمقاومة في تعز.

وشدد هادي في اتصال هاتفي بالقيادات بالقيادات العسكرية بتعز على ضرورة الوقوف صفا واحدا والصمود والتضحية في مواجهة العناصر الانقلابية، مبينا أن السلطات الشرعية ملتزمة بتقديم أوجه الدعم اللازم لقوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في تعز لتحقيق مزيد من الانتصارات في طريق تحرير المدينة بالكامل.

وأشاد هادي بمواقف المواطنين من أبناء تعز في تعزيز التعاون بين قوات الجيش والمقاومة الشعبية لما من شأنه التصدي للمليشيا الانقلابية الدموية التي أقلقت أمن واستقرار الوطن والمواطن وقتلت الأبرياء من أجل فرض سياسة دخيلة على مجتمعنا اليمني الذي يرفضها قطعيا.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *