التخطي إلى المحتوى
توضيح هام من العميد عسيري

بوابة حضرموت / متابعة

6bbfdaa9-9f36-4f1b-a3a1-f43065cd7cda

 

أكدت قوات التحالف العربي٬ لإنقاذ الشرعية اليمنية لـ«الشرق الأوسط»٬ أن طائرات تحالف الأمل٬ استهدفت مزرعة فيها مجاميع وعربات عائدة للميليشيات الحوثية٬ ولم تستهدف مستشفى٬ مشيرة إلى أن استراتيجيات التحالف منذ عاصفة الحزم٬ لم تستهدف المدنيين والمستشفيات٬ خصوصا أن منظمة أطباء بلا حدود٬أبلغتنا منذ أسبوع واحد٬ عن مكان تواجدهم في صعدة.

 

 

وأوضح العميد ركن أحمد عسيري٬ المتحدث باسم قوات التحالف٬ المستشار في مكتب وزير الدفاع السعودي٬ أن منظمة أطباء بلا حدود٬ أبلغت قوات التحالف عن موقع تواجدها داخل محافظة صعدة٬ وأرفقت إحداثيات مكان المستشفى٬ وذلك قبل أسبوع واحد٬ مؤكًدا أن طائرات إعادة الأمل٬ على دراية كاملة بمكان تواجدهم٬ فمن غير الطبيعي أن نستهدفهم٬ وأن إلحاق التهمة بالقوات التحالف٬ هي محاولة يائسة ومتكررة. وكان بان كي مون٬ الأمين العام للأمم المتحدة٬ أدان بالأمس٬ الغارات الجوية التي أدت مساء الاثنين لتدمير مستشفى لمنظمة أطباء بلا حدود في محافظة صعدة بشمال اليمن والتي حمل مسؤوليتها للتحالف الذي تقوده الرياض في اليمن٬ إلا أن العميد عسيري قال في اتصال هاتفي٬ إن الغارات الجوية على محافظة صعدة٬ مستمرة٬ ونضرب أهدافا بعد أن نتحقق منها على الأرض حسب المعلومات الدقيقة٬ حيث استهدفنا مزرعة في صعدة٬ يوجد فيها مجموعة من الحوثيين٬ وكذلك عربات٬ يحاولون استهداف الحدود السعودية مع اليمن.

 

 

وأضاف: «استراتيجيات قوات التحالف منذ أن بدأت عاصفة الحزم٬ عدم استهداف المساكن المدنية٬ والمستشفيات٬ نهائًيا٬ بل التركيز على مواقع المتمردين٬ ومراكز القيادة والسيطرة٬ ومخازن الأسلحة». وأكد المستشار في مكتب وزير الدفاع السعودي٬ أنه لم تتواصل معنا أي منظمة حقوقية محايدة ترغب في الوصول إلى الحقائق٬ وقال: «نناشد للمرة الألف٬ المنظمات الدولية٬ وعلى رأسها الأمم المتحدة٬ بالتواجد على الأرض لرصد المخالفات الميليشيات الحوثية٬ بحيث تكون تلك المنظمات لديها مختصون في التسليح٬ لمعرفة أنواع القذائف التي تتعرض لها المباني٬ جراء القصف الحوثي٬ ثم تلصق التهمة بعد ذلك في التحالف».

 

 

وأضاف: «حينما تواجدت الأمم المتحدة في تعز٬ رصدت مخالفات من استهداف للمدنيين هناك٬ ومصادرة قافلة تابعة لأطباء بلا حدود من قبل الميليشيات الحوثية».

 

 

وذكر أن الزوارق التي ضبطت في المياه الإقليمية٬ كانت بناء على معلومات وردت لقوات التحالف٬ حيث جرى تدميرها٬ وحجم الانفجار في البحر٬ هو خير دليل لما تحمله من الأسلحة على متنها٬ خصوصا أنه جرى أيًضا تدمير الشحنات التي وصلت إلى الشاطئ٬ وكان حجم الانفجار كبيرا جًد .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *