التخطي إلى المحتوى
«هنود» الطفلة العائدة من الموت: رأيت أمي في الجنة وهي فتاة شابة – صور

بوابة حضرموت / متابعات

1446227908

أفاقت هنود ذو التسع سنوات في احدى غرف مستشفى مأرب بعد إخراج عدد من شظايا ذلك اللغم من بطنها بعملية جراحية خلفت عشر غرز, وجروح كثيرة متفرقة في أنحاء جسدها الصغير. لتقول لشقيقها (صالح 17 عام) إنها شاهدت أمّها في الجنة وقد أصبحت فتاة شابة, ورأت أيضاً شقيقها (منيف 24 عام) وقد أصبح رجل متزوج. لم يكن صالح يرغب في إخبارها ان أمّها وشقيقها منيف وشقيقتها الأصغر الطفلة (زهور), قد ماتوا جميعاً, وأنها الناجي الوحيد من تلك الغرفة الملغومة.

فحاول الكذب عليها قائلاً إن والدتهم سافرت البلاد (القرية) وستعود قريباً. لترد عليه هنود بصوتٍ منخفض وملامح حزينة وبكل يأس “أنا داريه إن أمي ماتت. قد ابسرت (رأيت) كل شي بعد الانفجار. ابسرت أمي بغير ايدي, وسمعت منيف وهو يقول أشهد أن لا إله إلا الله, وابسرت زهور والدم بسيل خيرات من راسها, وبعدها لقيتهم كلهم في الجنة وامي قد رجعت بنت ومنيف قدو مزوّج وكنت احاكي امي بس ما كانتش ترد عليا” وانهمرت دموع هنود بغزارة. هنود هي طالبة في الصف الثالث الابتدائي.

من أسرة بسيطة تمتلك منزل شعبي صغير بني بالطين وسط مزرعتهم الصغيرة في منطقة المنين جنوب مركز محافظة مأرب. وبسبب اجتياح المحافظة من قبل الحوثيين, اضطرت الأسرة منتصف العام الحالي 2015م لترك المنزل والمزرعة, والنزوح إلى أطراف وادي عبيدة جوار شركة صافر, للعيش في خيمة جهزها لهم احد اقربائهم. ولهنود شقيقتين احداهما زهور الطفلة والأخرى (زمزم 18 عام) التي كانت في المطبخ ساعة وقوع الانفجار.

وثلاثة أشقاء أصغرهم صالح يليه منيف ثم (نائف 26 عام) الذي انضم هو ومنيف إلى المقاومة الشعبية ضد الحوثيين بعد نزوحهم. وبعد نزوح دام حوالي 5 أشهر انتصرت المقاومة وطردت الحوثيين من المحافظة. وبرغم التحذيرات التي تؤكد زرع الحوثيون للألغام في كل المناطق التي كانوا فيها إلا أن الأسرة قررت العودة إلى المنزل. ويقول العم (صالح مصلح القطيش) لبوابة اليمن الإخبارية وهو رب الأسرة الذي كان حينها في مسقط رأسه مديرية أرحب محافظة صنعاء يقول “اتصلوا بي وقالوا أنهم سيعودون فقلت لهم لا تعودوا الان, انتظروا حتى يتم مسح المنطقة من الالغام. لكنهم لم يستمعوا لكلامي” .

عادت الأسرة إلى البيت لتجده شبه مدمر ومخلفات الميليشيا التي اتخذت منه مسكناً تنتشر في كل مكان, والمزرعة اصبحت يابسة وبعض اجزائها محروقة . وفي ذلك اليوم المشؤوم (الجمعة 9- اكتوبر – 2015م) كانت الأم تنظف احدى الغرف من مخلفات الميليشيا, وكان يجلس في نفس الغرفة ابنها منيف وشقيقتاه زهور وهنود. وتقول هنود أن انفجار قوي حدث ما إن رفعت امها فراش الغرفة, لنفجر بهم اللجم الذي زرعت تحت الفراش لتحدث المأساة.

يقول العم صالح مستغرباً “هم داريين انه ما حد عيدخل البيت الا النسوان والجهال. ما عتدخلش المقاومة البيت” وفي الحقيقة لا احد يدري ما الذي كان يفكر فيه الذي زرع اللغم في ذلك المسكن العائلي. لا يوجد أي تفسير لذلك سوى انه كان يريد لما حدث أن يحدث. موت زهور ومنيف وامهما واصابة نهود كل هذا لن يفيد الحوثيين في شيء ولن يعيدهم إلى المحافظة ولن يشكل أي نصر لهم, وهم يعلمون هذا جيداً, لكن يبدو أنهم يقاتلون ليقتلوا فقط, أما الانتصار فهذا أمر استثنائي.الع

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *