التخطي إلى المحتوى
محمد بن راشد يكتب قصيدة نارية عن اليمن ويكشف عن مصير الحوثي ويتوعد بملئ سد مأرب بالدماء (نص القصيدة)

بوابة حضرموت / متابعة

4284787364

 

أسُودْ الجزيرهْ حِماة الدِّيارْ
                             قِضُوا شَفِّنا وإرجعَوْا للحِمَىَ
 عِرينْ العَرَبْ دارنا بإفتِخارْ
                                ومِنْ شَعْبِنا النَّاسْ تِتْعَلِّمَا
 سِقُوا المِعْتدي كاسْ موتْ ودِمَارْ
                                وخَلِّوه عَ اللِّي فَعَلْ يِنْدِما
 هَلاَ ومَرحباً بالجنودْ الخِيَارْ
                         غِدَتْ أرضكمْ منْ وصَلتوا سِمَا
 خِدَمتوا وطنكمْ بِكِلْ إعتبارْ
                                 وأمْسىَ بكمْ فَخْرْ يترَنِّما
 لأجْله ولأهْلِهْ رَخَصتوا العمَارْ
                               وصِنتوه بأرواحكمْ والدِّمَا
 وتَرَىَ الحقْ واضِحْ شَراهْ النهار
                             يشُوفَهْ ولوْ ما يشوفْ العَمَىَ
 وقالوْ هَلْ الرأيْ منْ يارْ سارْ
                                وقالوا فلا دامْ منْ يظلِما
 ومنْ صاحَبْ إبليسْ شاف الخَسَارْ
                          ولهْ الشِّهْبْ مَعْ صاحبهْ تَرْجما
 وراعي الجَهِلْ دايماً في عِثارْ
                                    تِغِرَّهْ ظنونهْ ويتْوَهِّما
 بذلنا النصيحةْ بِسِرْ وجهَارْ
                         لمِنْ تَحتْ رجلينْ كِسْرَىَ إرتِمَىَ
 ولي ما يبالي بذلِّ وعارْ
                                يبيعْ الكرامَهْ لأجلْ يَغنِما
 ويومٍ غدا الحوثْي إيحوثْ نارْ
                                ويِسَوِّي الذي رَبِّنا حَرِّما
 يظن البطوَهْ يذبْحْ الصِّغارْ
                           ولا يجوزْ عنْ طِبْعِهْ المِجرِما
 قِطَعْنا يَدِهْ وعاينْ الإندِحارْ
                             وجيشهْ منْ الصَّدْمِهْ إتحَطِّما
 وراياتْ كيسرىَ طواها إنكِسارْ
                              وليتهْ منْ اللِّي جَرَى يفْهما
 عماه الطِّمَعْ ما يراعي لِجارْ
                               وامسىَ بدارْ العَرَبْ يحلِما
 فيا سَدْ مأربْ عداكْ إنْدثارْ
                                لأجلْ اليمَنْ كَمْ مَليناكْ مَا
 ولأهلْ اليمَنْ لي عَليهمْ تغارْ
                                 بنملاكْ يا سَدْ مأربْ دِما
 بناخذْ لكْ الحَقْ فِعلْ الحرَارْ
                                     وبَتْردْ فَرحانْ تِتْبَسْما
 أقولْ لْجنودْ الوطنْ بإفتِخارْ
                              أسودْ الجزيرهْ حِماة الحِمَىَ
 إماتِكمْ في فَرَحْ وإنتصارْ
                                     وأفعالِنا اليوم تِتْكَلما
 وخليفهْ وأنا بالعِهودْ الكِبارْ
                                   نعاهدْ وطَنَّا بأنْ يَسْلِما
 مَعْ القايدْ الشَّهمْ حامي الدِّيارْ
                                محمدْ وشَعْبٍ لكمْ مكْرما
 الإماراتْ في عيدْ ليلْ ونهارْ
                             وأعلامنا رَفْرفَتْ في السِّمَا

 
 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *