التخطي إلى المحتوى
القيادي المؤتمري عادل الشجاع يشن أعنف هجوم على الحوثيين

بوابة حضرموت / متابعات

الشجاع

شن القيادي المؤتمري البارز د.عادل الشجاع هجوما إعلاميا لاذعا على جماعة الحوثيين وحملهم مسؤولية الأخطاء المرتكبة وفشل محاولات سد فراغ السلطة السياسية باليمن وتشكيل حكومة توافق وطني تجمع ممثلين مناهضين لمايصفه بالعدوان السعودي الامريكي على اليمن من مختلف القوى والأحزاب اليمنية.
وأكد الشجاع عضو اللجنة العامة لحزب المؤتمر وأستاذ العلوم السياسية بجامعة صنعاء في حديث إذاعي مساء أمس الأول الأربعاء مع إذاعة صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين أن من أبرز أخطاء الحوثيين إصرارهم على التعديل الدستور و تمسكهم باللجنة الثورية التي قال إنها لم تقدم أي شيء يذكر تجاه سحب الشرعية عن هادي وحكومة بحاح التي قال إنها تعتبر استثناء غريب كحكومة شرعية بالخارج بينما معارضيها بالداخل.
ودعا الشجاع الحوثيين إلى سرعة سحب ميليشياتهم المسلحة مو المؤسسات الحكومية وإنهاء الذرائع التي يدعيها من يصفه بالعدوان في قصفه للمؤسسات وتدمير البنى التحية لليمن.
واكد أن اللجان الثورية التابعة للحوثيين هي من يتحمل مسؤولية فشل سد فراغ السلطة باعتبارهم المتواجدين والمتحكمين بمؤسسات الدولة.وامد الشجاع تلقيهم تأكيدات من الروس وأقرب أصدقاء الشعب اليمني بعدم الاعتراف بأي حكومة يمنية تشكل من دون مشاركة الأحزاب والقوى اليمنية.
وكشف الشجاع عن تسليم المجتمع الدولي ملف اليمن للسعودية وتنازل إيران وتخلي روسيا وامريكا عن الملف اليمني مقابل تنازلات سعودية اخرى للروس بسوريا التي قال إن فيها مصالح لإيران وروسيا أولى من اليمن التي منحت للرياض باعتبارها اليوم خارج دائرة اهتمام ومصالح الدول الكبرى التي قال إنها لاتتحرك إلا وفقا لمصالحها وفي مقدمتها إيران التي لاتجمعها أي عداوة اخرى مع امريكا غير المصالح.
ونوه القيادي المؤتمري الى ان العبور بكم باب المندب تحكمه اتفاقيات دولية لايمكن لاي دولة اغلاقه وان بارجات امريكية وروسية والمانية وفرنسية وهندية متواجدة فيه لتامين عبور السفن.وتوجه الشجاع بالنصح للحوثيين لاستيعاب متغيرات ومستجدات الأحداث السياسية الجارية على مستوى العالم والدعوة لمصالحة وطنية شاملة ودعوة كافة ممثلي الأحزاب لتشكيل حكومة توافق وطني بأسرع وقت وعدم التعويل على تغير اي مواقف دولية تجاه اليمن.

واكد الشجاع أن حزب المؤتمر سبق وأن تقدم للحوثيين بمبادرة لاعلان مجلس رئاسي مؤقت لحكم اليمن وتاخر أنصار الله في الرد عليها شهر ونصف ما أتاح لهادي فرصة قطع مساعي الحزب لسد فراغ السلطة بتعيينه بحاح نائبا له قبل يوم من وصول رد الحوثيين الذين قال انهم يتحملون اليوم مسؤولية فشل مل محاولات ومساعي المؤتمر لسحب المشروعية من هادي وحكومته المقيمة بالخارج عكس معارضيهم المسيطرين على الأرض داخل البلاد.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *