التخطي إلى المحتوى
ماهي التهديدات التي تمكنت عبرها الإمارات من لوي ذراع بريطانيا لموقفها من الإخوان ؟
LONDON, ENGLAND - OCTOBER 16: British Prime Minister David Cameron (L) greets the Crown Prince of Abu Dhabi, Mohammed bin Zayed Al Nahyan at 10 Downing Street on October 16, 2014 in London, England. Discussions are set to revolve around the ongoing situation in the Middle East. (Photo by Carl Court/Getty Images)

بوابة حضرموت / متابعات

LONDON, ENGLAND - OCTOBER 16: British Prime Minister David Cameron (L) greets the Crown Prince of Abu Dhabi, Mohammed bin Zayed Al Nahyan at 10 Downing Street on October 16, 2014 in London, England. Discussions are set to revolve around the ongoing situation in the Middle East. (Photo by Carl Court/Getty Images)

كشفت صحيفة بريطانية أن الإمارات هددت بوقف صفقات أسلحة بمليارات الدولارات مع بريطانيا، وكذلك بإيقاف استثماراتها وتعاونها الاستخباري مع لندن إذا لم يقم ديفيد كاميرون باستهداف الإخوان المسلمين.

 

 

واعتمدت “الغارديان” البريطانية على موقعها الإلكتروني، على وثائق حكومية رسمية تكشف واحدة منها قائمة مختصرة اعتمدها ولي العهد الإماراتي محمد بن زايد لاستخدامها للاحتجاج لدى رئيس الوزراء البريطاني على الإخوان المسلمين في حزيران/ يونيو 2012، وذلك بعد أن تولّى أحد أعضاء الجماعة، محمد مرسي، رئاسة مصر. وتضمنت القائمة أن يطالب ولي العهد كاميرون بكبح تغطيات “بي بي سي” للحدث.

 

 

مقابل ذلك كان مطروحا على كاميرون حصول الشركات البريطانية على صفقات سلاح ونفط مغرية يمكن أن تؤمن مليارات الجنيهات لشركة “بي أي إي سيستمز” وتسمح لشركة النفط البريطانية “بي بي” بالتنقيب في الخليج العربي.

 

 

وفي ورقة ثانية تعود لعام 2014 كشفت “الغارديان” عن تحذير تلقاه سفير بريطانيا إلى الإمارات من قبل خلدون المبارك ـ المشهور في بريطانيا بامتلاكه فريق مانشستر سيتي لكرة القدم إضافة لكونه اليد اليمنى لولي العهد الإماراتي ـ أن أبو ظبي لا تزال غير سعيدة وأن الأضواء الحمراء قد اشتعلت بسبب عدم اهتمام الحكومة البريطانية بعمليات الإخوان المسلمين.

 

 

والإنذار الذي تلقاه السفير دومينيك جيرمي يقول إن الثقة بين الشعبين “تدهورت بسبب موقف حكومة لندن تجاه الإخوان المسلمين”، وذلك لأن “حلفاءنا لا يرون الأمر كما نراه نحن: خطر وجودي ليس للإمارات فحسب بل لكل المنطقة”.

 

 

وتحدثت الصحيفة عن أن ثلاثياً مكوناً من الإمارات والسعودية ومصر كان يحتج على أن لندن صارت مركزا للإخوان، وأن البلدان الثلاثة قامت بحظر الجماعة واتهمتها بعلاقات لها مع الإرهاب، وهو ما أنكرته الجماعة، مؤكدة أنها حركة سياسية سلمية.

 

 

وتوقعت الصحيفة أن تكون هذه القضية قد بُحثت هذا الأسبوع خلال لقاء المسؤولين البريطانيين مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، كما أنها أشارت إلى وجود وثائق لديها تكشف أن ولي عهد أبو ظبي التقى برئيس الوزراء ديفيد كاميرون عام 2012 وأبلغه بقلقه حول انتصار مرسي، وأن النصائح حول طرق الضغط على الحكومة البريطانية لولي العهد الإماراتي كتبها سايمون بيرس، وهو الشخص المسؤول عن صورة الإمارات في العالم، والتي يمكن تلخيصها بسياسة تقديم الإغراءات للشركات البريطانية مقابل قمع الإخوان.

 

 

وبحسب هذه النصائح فقد شخص بيرس مشكلة وجود متعاطفين مع الإخوان في بي بي سي، مقترحا على محمد بن زايد الطلب من كاميرون مساعدته في التعامل مع بي بي سي، واقترحت قائمة بيرس على الشيخ الحديث عن وجود مصريين ومشارقة في البي بي سي، وأنهم يوظفونها لخدمة قناعاتهم السياسية في الوقت الذي تموّل فيه وزارة الخارجية هذه المؤسسة.

 

 

وتشير الوثائق إلى أن الإمارات أخبرت البريطانيين أنها ستقوم بإجراءات “محسوبة” ضد 380 متعاطفا مع الجماعة، وهو ما ظهر لاحقا من خلال اعتقالات لمحامين وناشطين سلميين في الإمارات.

 

 

وتقول الوثائق إن الإمارات شرحت للمسؤولين البريطانيين أن لديها مليارا ونصف مليار من الاستثمارات في بريطانيا خلال ذلك الوقت، توفر 32000 وظيفة، كما تشير إلى وجود 120 ألف بريطاني في الإمارات.

 

 

وتكشف الصحيفة أنه عندما لم تحقق الضغوط الإماراتية تأثيرا فإن أبو ظبي أظهرت استياءها من خلال إبعاد شركة “بي بي” من مناقصة كبرى في الخليج، وفي عام 2013 امتنعت أبو ظبي عن شراء مقاتلات بريطانية، في ضربة كبيرة لشركة “بي أي إي”.

بعد أشهر من ذلك أعلن رئيس الوزراء البريطاني مراجعة سياسة حكومته من الإخوان المسلمين، وكانت أول دولة زارها المسؤول عن هذه المهمة هي الإمارات.

 

 

وللتأكد من أن مضيفيه فهموا أن بريطانيا ليست صماء إزاء مطالب الإمارات، فإن السفير البريطاني أخبر خلدون المبارك أن “رئيس الوزراء البريطاني راغب سياسيا بالنظر إلى نتائج التقارير، وهو ما سيفتح الطريق إلى عملية نقاش برلماني لإجراءات جديدة”.

وبحسب الصحيفة، فإن الإمارات، التي لم تقتنع بالكلام، ردّت بإعادة عشرات من المستشارين العسكريين البريطانيين إلى بلادهم وإنهاء عقودهم معها.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *