التخطي إلى المحتوى
الجنوب وخيار (الانتداب) الإماراتي!

بوابة حضرموت / كتب : علي منصور أحمد 

RTHJHFD

 

تعقيبا على منشور نشر قبل يومين من قبل الصديق العزيز الناشط السياسي والحقوقي الأستاذ المحامي عدنان الجنيدي ، بشان فوضى المليشيات المسلحة وغياب مؤسسات الدولة وتدهور الوضع المعيشي والأمني والإداري في الجنوب.

 
وفي ظل هذا الفراغ السياسي والإداري والأمني وغياب أو تغييب القوى السياسية والوطنية ومنظمات المجتمع الجنوبي .

 
نعرض عليكم فكرة للتخلص من هذه الفوضى والمليشيات المسلحة تتلخص الفكرة بالآتي :-
١- أن يقر قادة دول التحالف بوضع الجنوب تحت الوصاية الإقليمية طبقا لقرار مجلس الأمن الدولي (٢٢١٦) الذي اقر بوضع اليمن تحت الوصاية الدولية وأوصى بحل القضية الجنوبية حلا عادلا.

 
وان تصدر دولة الإمارات العربية ودول التحالف قرار شجاع بوضع الجنوب تحت الانتداب والوصاية الإماراتية (الهيمنة الحميدة) على نمط ما فعلت بريطانيا مع الجنوب.

 
٢- توقع بين الطرفين اتفاقية (الانتداب المزمنة) وتجدد الاتفاقية كل ٢٥ سنه حتى ينضج الظرف الجنوبي .
٣- أن تصدر قيادة دولة الإمارات قرارا يسمي المندوب السامي وصلاحياته ومهامه.

 
٤- أن يشكل الجنوبيين مجالسهم المحلية في إحياءهم ومناطقهم بالانتخاب النزيه والشفاف ويتم التنافس على عضوية تلك المجالس لإدارة شئونهم إلى مستوى المحافظة فقط.

 
٥- تصبح جميع الأنظمة والقوانين الإماراتية سارية المفعول في عدن.

 
٦- ان يكون هذا المقترح قابل للنقاش الجماهيري بين نخب المجتمع المدني الجنوبي.

 

 

وبالمناسبة سنبدأ المناقشات من يوم غداً في المنتدى المدني بالكورنيش.

التعليقات

  1. خف علينا شوية يا فيلسوف زمانك
    انت بهذا كمن يؤكد انه يفضل العبودية وصعب عليه ان يدير نفسه بنفسه
    يا عيباه
    ان ترى بنفسك نقصا فغيرك مكتمل
    اليمن مليئة بالرجال وهم اهل حكم من قديم الزمن
    فشيلة كلامك .. اسحب الموضوع لو تقدر يكون افضل

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *