التخطي إلى المحتوى
هاام : الحوثيون يحاولون الوصول إلى منابع النفط.. ونصبوا «كاتيوشا» في المنطقة

بوابة حضرموت / متابعات

debc7d65-d827-4bd8-88ce-cb00025a422d

شكل جماعات٬ للحوثيين بالقرب من حقول النفط٬ في جبل بن عقيل وفي حيد بن سبعان في النقوب٬ إضافة إلى وجودهم في منطقة حريب التابعة لمحافظة مأرب٬ المجاورة».

من جهته٬ أكد الشيخ عوض بن عشيم٬ رئيس تحالف قبائل شبوة٬ قائد المقاومة الشعبية بالمحافظة٬ أن هدف الحوثيين هو الوصول إلى حقول النفط والسيطرة عليها وبيع النفط والاستفادة من عائداته.

وأضاف بن عشيم لـ«الشرق الأوسط» أن المقاومة في شبوة وتحديدا في بيحان٬ تواصل تصديها للمتمردين٬ بحسب الإمكانيات المتاحة٬ وأن المعلومات التي تؤكد أن الحوثيين٬ في تلك المنطقة٬ يواجهون نقصا كبيرا في المواد التموينية والذخائر٬ وجدد الزعيم القبلي التأكيد على استعانة المتمردين الحوثيين بمقاتلين من الدول الأفريقية المجاورة.

وقال إن هؤلاء الأفارقة باتوا يصلون إلى المحافظة بالعشرات وبالمئات٬ وليس كما كان عليه الحال في السابق على مجموعات صغيرة تطلب اللجوء أو الدخول٬ بطريقة غير شرعية٬ إلى الأراضي السعودية٬ عبر الأراضي اليمنية٬ وأن «لهؤلاء هدفا غير الهرب من بلادهم٬ خاصة وأنهم يتوجهون إلى معسكرات خاصة في محافظتي البيضاء ومأرب».

وأبدى بن عشيم استغرابه لمجيء هؤلاء الأفارقة إلى منطقة يريد أهلها الهرب منها بسبب الحرب. وعقب انسحابهم من محافظة شبوة٬ في أغسطس (آب) الماضي٬ أبقى الحوثيون على وجود عسكري مكثف في ثلاث مديريات من المحافظة٬ هي: أمعين٬ عسيلان وبيحان٬ وجميعها حدودية مع محافظتي مأرب والبيضاء٬ وبحسب المعلومات الواردة من المنطقة٬ فقد عمل الحوثيون ويعملون على تعزيز مواقعهم التي ظلوا فيها في تلك المديريات٬ وإعادة ترتيب صفوفهم٬ وهو الأمر الذي يجعل محافظة شبوة الغنية بالنفط والغاز٬ تحت تهديد مستمر٬ بحسب المراقبين.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *