التخطي إلى المحتوى
الحوثيون يفضحون تورّطهم في الفساد على “فيسبوك”

 

بوابة حضرموت / العربي الجديد

1447095618

 

أثارت اتهامات متبادلة نشرتها قيادات في مليشيا الحوثيين على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، بالفساد المالي، حسابات الناشطين اليمنيين.

 

 

ونشر علي البخيتي، وهو قيادي سابق في المليشيا ومقرب من الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، لما قال إنها قائمة لفساد أحد القيادات الحوثية بعد تقلده منصباً حكومياً عقب انقلاب الميلشيا على سلطة الرئيس عبدربه منصور هادي المدعوم دولياً.

 

 

واتهم “البخيتي”، القيادي الحوثي “محمد العماد” الذي عيّن مستشاراً للمدير التنفيذي لشركة النفط، باستغلال منصبه واختلاس أموال وبناء منزل من ثمانية طوابق في أقل من ثلاثة أشهر فضلاً عن سيارات تم نهبها من منزل الرئيس هادي في صنعاء.

 

 

وقال: “العمارة القرآنية هي إعجاز علمي للمسيرة القرآنية (يقصد النهج الديني للحوثيين)، فقد بنيت في زمن قياسي، أقل من 3 أشهر، وفي وقت حرب وقصف جوي مستمر، الناس كلهم يبيعون والقرآنيون (يقصد الحوثيين) يعمرون”.

 

 

ولجأ البخيتي، وهو أحد المتحدثين الرسميين للحوثيين، إبان سيطرتهم على العاصمة صنعاء في سبتمبر/ أيلول من العام الماضي، وأعلن لاحقاً استقالته من المكتب السياسي للميلشيا، لجأ إلى بيروت مع أسرته، وقال إنه سيظل هناك إلى “حين تستقر الأوضاع في اليمن”.

 

 
واتهم البخيتي، “العماد” باستغلال الوضع الذي تعيشه البلاد ونهب الأموال “من أين أتى بالفلوس يا ترى؟ وأحد مستشاري شركة النفط، ولا تمر أي صفة إلا بموافقته، ما لم سيبلغ اللجنة الثورية (التابعة للحوثيين ويفضح بهم في صحيفته.. فساد ده أو مش فساد يا متعلمين يا بتوع المسيرة؟”.

 

 

ومحمد العماد، هو رئيس تحرير صحيفة “الهوية” الموالية للحوثيين، وشقيق محمد العماد أحد أبرز قيادات الميلشيا الذي يترأس حالياً ما بات يعرف بـ”اللجنة الرقابية الثورية” المشكّلة، أخيراً، من الحوثيين.

اتهامات نشرها البخيتي، لم تمنع “العماد” من الرد عليه والسخرية، والقول بأنه “ليس قيادياً حوثياً، ولم يتبوأ مناصب كبيرة في الدولة”، وقال “يحق لي أن أمتلك عقارات، وليس عمارة فقط من قبل العدوان ويحق لي أن تكون لي أرصدة في البنوك، ولدي والحمدلله من قبل العدوان، ويحق لي بأن أمتلك ما أريد مادام لم يكن أبي رئيساً ولا وزيراً، وبجهدي الشخصي وصلت ما أنا فيه بفضل الله”.

 

 

واتهم “العماد”، “البخيتي” بتلقي دعم وأموال من المخابرات الإيرانية والسعودية، وأقارب الرئيس المخلوع صالح “لم أعرض قدراتي للسّفاك الإيراني، ونائب رئيس جهاز المخابرات السعودي، ولم أطلب من عمار وأحمد علي عبدالله صالح فتح خط لي مع الإمارات”.

 

 

وأضاف “من كان له عندي حق، فهناك أجهزة قضائية، وليس السيد (يقصد عبدالملك الحوثي) الذي كم كنت تطبل له ولجماعته حين كان أسيادك بإيران والسعودية راضين على ما يحصل في اليمن”.

التعليقات

  1. الى الدحباشي الساري لافرق ان هذاالغفوري اصلاحي تكفيري او حوثي شيعي او شويفعي سني ياهذا كلكم ابويمن لااصلاحي ولاغيره انتم نفس الماركه
    في الغدروالخيانه واللصوصيه والخطف والكذب وانتهاك كل الحرمات لاامان لكم ولاعهود ولامواثيق منذ القدم وصدقو العرب عندماقالوداء
    اليمانيين ان لم يغدروخانو وقبح الله وسودوجوه زعامات الجنوب السابقه كلهم الاغبياءالمتسرعيين انصاف المتعلمين على توريطنا معكم
    في هذه الكارثه الكبرى الوحله ولاامان اواستقرارولاعيش باستقرارعلى ارضنا الجنوب العربي لنا ولاجيالنا الحاليه والقادمه الابفك الارتباط
    عن اليمن

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *