التخطي إلى المحتوى
صدق او لا تصدق.. كفيف يمني يتحدي إعاقته و يقوم بهذا العمل “صورة”

بوابة حضرموت / ابابيل – خالد الراجحي:

10-11-15-606888162
سطر الأربعيني )يوسف علي إبراهيم( من أبناء مديرية عبس، بمحافظة حجة، قصة نجاح متميزة إحتلت مكانتها بين قصص من يعانون من إعاقات جسدية، فإستطاعوا التغلب على كل المعوقات ليثبتوا وجودهم في مجتمعاتهم ويقومون بخدمة أنفسهم وخدمة الآخرين.
رغم أنه حُرم من نعمة البصر، إلا أنه لم يستسلم للإعاقة، أو يصبح عالة على المجتمع فتجده يزاول عمله بكل نشاط والمدهش أن يمارس الكفيف عملاً شاقاً يحتاج فيه المرء إلى عينيه، بل أن يتميز هذا الكفيف على أقرانه الأصحاء.
يعاني يوسف )40 عاما( من فقدانه لنعمة البصر، لكن ذلك لم يقف عائقا أمام شغفه بالحياة، ولم يقبل بأن يتحول إلى عالة على من حوله، فهو رب أسرة يعيل ستة أبناء، وصاحب بنشر لتغيير إطارات السيارات أو تغيير الزيوت.
أصيب يوسف بإعاقة أفقدته البصر من طفولته إلا أنه لم يستسلم، وعمل جاهداً على تخطي عزلته المجتمعية بالعمل في أحد محلات البنشر، واستطاع بعد فترة ان يمتلك بنشراً خاصاً به يديره مع مجموعة من العمال.
يقول يوسف أنه يعيش حياة طبيعية ويتنقل بنفسه لشراء إحتياجياته وإحتياجات محله من المحلات والأسواق، وأنه يشعر بالسعاده ولا يجد أي صعوبة في مزوالة المهنة التي أحبها منسنين عديدة.
وبسبب إعاقته اشتهر يوسف بلقب »البنشري البصير« في المنطقة منذ أكثر من عشر سنوات، وأضحى قبلة لكل من يريدإصلاح إطارات سيارته أو تغيير زيوتها، فهو يتقن عمله جيداً والناس يقصدونه لخبرته وللسمعة الطيبة التي يحظى بها بين أبناء المنطقة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *