التخطي إلى المحتوى
الحوثيون يثيرون غضب المجتمع الدولي بهجوم وحشي

بوابة حضرموت / إرم

fcwf-661x365 (2)

عدن- قالت مصادر طبية يمنية، إن 9 أشخاص أصيبوا في قصف حوثي، استهدف مستشفى الثورة العام، أكبر المستشفيات الحكومية بمدينة تعز (وسط)، اليوم الأربعاء.

وفي بيان صحفي صادر عن هيئة المستشفى، ذكرت الهيئة، أن الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، قصفوا مبنى المستشفى بـ 3 قذائف، أسفرت عن سقوط 9 جرحى، وصفت إصابات بعضهم بـ”الخطرة”.

وأكد البيان أن “المستشفى ليست ثكنة عسكرية، وأنها تقدم خدماتها للجميع دون استثناء وبحيادية مهنية طبية تامة، وتعمل بما يمليه الواجب الإنساني والأخلاقي الذي تفرضه الظروف التي تعيشها المحافظة”.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من قبل الحوثيين وقوات صالح حول القصف.

وجاء هذا القصف، بعد ساعات من إعلان اللجنة الدولية للصليب الأحمر، إخفاق جهودها لإيصال الإمدادات الطبية إلى تعز.

‎وفي بيان له، وصل الأناضول نسخة منه، اليوم، قال خضر أول عمر، نائب رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر، في اليمن “تعرض مستشفى الثورة، وهو مرفق رئيسي للرعاية الصحية في تعز يُعالج فيه زهاء 50 مصاباً كل يوم، للقصف عدة مرات يوم الأحد الماضي، وعرّض هذا القصف حياة المرضى والعاملين هناك للخطر”.

‎وأكدت اللجنة الدولية، أن الهجمات المتعمدة على المرافق الصحية “تُعد انتهاكاً سافراً للقانون الدولي الإنساني، وأن جميع من يشاركون في القتال ملزمون، وفقاً للقانون الدولي الإنساني، بحماية المرافق والطواقم الطبية في جميع الأوقات”.

وتعيش مدينة تعز أوضاعاً صحية مأساوية بسبب الحصار الذي يفرضه الحوثيون وقوات صالح على منع دخول الأدوية للأحياء التي تسيطر عليها “المقاومة الشعبية” الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي.

وذكرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، في بيانها، أنها تحاول منذ قرابة شهرين إيصال الإمدادات الطبية إلى تعز، “لكن دون جدوى”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *