التخطي إلى المحتوى
المقاومة اليمنية تستعيد السيطرة على مناطق عدة بالجوف

بوابة حضرموت / متابعات

fcf8612e-b583-4c3a-a72c-511c82f77e83

استكملت المقاومة الشعبية بمحافظة الجوف شرقي اليمن السيطرة على المدخل الرئيسي لمديرية الحزم مركز المحافظة، بالتزامن مع تطهير مديريتي «الخب والشغف» شرقي الجوف من جيوب المتمردين. وأكد الشيخ عبدالعزيز أحمد حزام الشريف، أحد الوجاهات القبلية البارزة بالجوف ل«لخليج» أن المقاومة الشعبية تمكنت من استعادة السيطرة على العديد من المناطق التي كانت تحت سيطرة المتمردين بعد معارك شرسة تكبد خلالها الأخيرين خسائر فادحة في صفوفهم، وأشار إلى أن المتمردين انسحبوا من منطقة سوق مديرية الحزم وأجزاء من محيط المجمع الحكومي، الذي فرضت عليه المقاومة حصاراً محكماً.

ولفت الشيخ الشريف إلى أنه تم تحرير منطقة نقطة «المبيع» بعد مواجهات عنيفة بين المتمردين والمسلحين القبليين إلى جانب تطهير أجزاء شاسعة من مديريتي «خب والشعف» شرقي مدينة الجوف.
وتشهد محافظة الجوف تصاعداً غير مسبوق لوتيرة المواجهات بين المقاومة الشعبية المدعومة من قوات التحالف والمتمردين، وبخاصة عقب تحرير معظم محافظة مأرب المتاخمة.
من جهة أخرى أجبرت المقاومة في منطقة مريس شمال محافظة الضالع جنوبي اليمن، ميليشيا المتمردين التابعة لجماعة الحوثي والرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، على التراجع باتجاه مدينة دمت، وذلك عقب مواجهة مسلحة عنيفة بمختلف أنواع الأسلحة، حيث أسرت المقاومة عدداً من المتمردين، كما نفذت الميليشيات قصفاً عشوائياً على منطقة مريس.

وواصلت ميليشيا المتمردين جرائمها حيث ارتكبت جريمة جديدة باقتحامها منزلي اثنين من رجال المقاومة وقتلتهما في منزليهما بمدينة دمت القديمة، حيث شهدت المدينة اشتباكات بين المقاومة والميليشيات.
وقالت مصادر في المقاومة، وأخرى إعلامية ل«الخليج»، إن المقاومة في جبهة الزيلة شمال مريس تصدت لميليشيات الحوثي وصالح، وأجبرتها على التراجع إلى دمت، بعدما حاولت التقدم صوب مريس، ودارت بين الطرفين مواجهات مسلحة في منطقتي الزيلة ويعيس، وأسفرت المواجهات عن مقتل عنصرين وجرح ثالث وأسر عنصرين آخرين من الميليشيات، وفي موقع آخر بمنطقة مريس أسرت المقاومة سبعة عناصر من المتمردين بينهم عناصر يحملون الجنسية الصومالية.
وأضافت، إن الميليشيات المتمردة شنت قصفاً عشوائياً بالمدفعية والكاتيوشا على منطقة مريس، ما أدى إلى تدمير عدد من المنازل بينها منزل الشيخ أحمد مسعد قاسم شقران بالقرب من معسكر الصدرين بمنطقة فرثان في مريس، وأنه في وقت سابق لقي 14 عنصراً من ميليشيا الحوثي وصالح، مصرعهم أثناء تدمير آليتين عسكريتين في غارات جوية لطيران التحالف العربي في منطقة العرفاف في مريس.
وأكدت مصادر في المقاومة الشعبية، أمس الجمعة، مقتل ستة مسلحين من الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي صالح في قصف شنه طيران التحالف العربي على مواقع لهم بمحافظة شبوة شرق العاصمة صنعاء.
وقالت المصادر إن ستة مسلحين من الحوثيين وقوات صالح قتلوا في قصف استهدف مواقع لهم في منطقة عقبة القندع بمديرية بيحان، حيث سمع دوي انفجارات عنيفة وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من الموقع بكثافة.
وأشارت المصادر إلى أن تلك الغارات تزامنت مع استمرار المواجهات المسلحة بين الحوثيين مسنودين بقوات صالح من جهة، والمقاومة الشعبية من جهة أخرى في وادي نحر، بمنطقة النقوب عسيلان، وبالقرب من اللواء 19 منذ مساء الخميس.

وأوضحت المصادر، أن طيران التحالف العربي بقيادة السعودية يساند رجال المقاومة للتقدم نحو مواقع الحوثيين وقوات صالح من خلال شن غارات مكثفة على مواقع تمركز الأخيرين واستهداف أي تعزيزات مسلحة لهم.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *