التخطي إلى المحتوى
قال أن المجتمع الدولي عرف حقيقتهم .. بماذا وصف مستشار في الكونغرس الأميركي صالح والحوثيين ؟

بوابة حضرموت / متابعات

22-05-15-994123535

 

أكد مستشار في الكونغرس الامريكي، أن الحوثيين او من يسمون انفسهم “انصار الله”، وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح “لا تلتزم بالقانون الدولي ولا بقوانين الحرب، ولا حتى بمعاهدات وقف إطلاق النار، فهم يقومون بعمليات الغدر التي تعتمد على الاغتيالات والقتل، وقد أضحى هذا الأمر أوضح عند المجتمع الدولي الآن”.

 

 

وشدد المستشار بالكونجرس الأميركي وليد فارس على ضرورة رد الحوثيين إلى مناطق وجودهم الأولى واسترداد جميع المدن التي سيطروا عليها قبل الانطلاق إلى أي مفاوضات، وتسريع قوات التحالف العربي للدفع بهذه القوى باتجاه صنعاء وما بعد صنعاء.

 

 

ودعا فارس المجتمع الدولي إلى الضغط على الحوثيين وصالح، وإلزامهم بالقرارات التي سيتم اتخاذها في المحادثات “فهذا العمل الذي تقوم به إيران عمل إرهابي ويجب كفها عن القيام به ويجب أن يتركوا السلاح وإطلاق النار وباقي أعمال العنف إذا كانوا يريدون مستقبلاً أفضل لليمن”، بحسب صحيفة “الاتحاد”  الاماراتية. وأكد أن شركاء الولايات المتحدة في اليمن حققوا انتصارات مذهلة، والمطلوب الآن من واشنطن التدخل السياسي، إذ يجب أن ترسل رسالة واضحة إلى شريكتها في الاتفاق النووي إيران، أن “تكف بشكل حاسم عن دعم هذه المليشيات في اليمن”، حسب قوله.

 

 

وأشار إلى أن إيران تحاول فرض سيطرتها في اليمن عن طريق إثارة الفوضى في مختلف مدنها، ولكن قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية نجحت في تفكيك الدور الإيراني وما تفعله هناك، وحررت عدن ومحافظات الجنوب وتستعد لتحرير تعز باتجاه صنعاء.

 

 

وقال المستشار وليد فارس إن “الكونجرس الأميركي منذ بدء الأزمة حذّر من أن النظام الإيراني يحاول التدخل بشكل سافر في الشأن اليمني فقد دعم بالسلاح والعتاد والتدريب والتمويل هذه الحرب، وهي عملياً كانت تسيطر على شمال اليمن وتحاول التمدد إلى باقي المدن، إلا أن قوات التحالف استطاعت وقف زحفها إلى الجنوب بعد عاصفة الحزم وساعدت الحكومة اليمنية الشرعية على استعادة شرعيتها في هذه المناطق”.

 

 

وأوضح أن أعضاء الكونجرس غير مرتاحين لاتفاقية النووي مع إيران التي أبرمتها إدارة أوباما لأن الاتفاق أعطى لإيران نفوذاً في العراق وسوريا ولبنان، وإيران تعتقد أن هذا النفوذ في مناطق الشام قد يعطيها نفوذاً جديداً تأخذه في اليمن، ولكن الكونجرس يحاول الضغط ليكون هناك موقف أميركي واضح تجاه التدخل الإيراني في اليمن والوقوف بشكل حاسم مع الدول العربية حلفاء أميركا في المنطقة. وقال المستشار في الكونغرس الامريكي وليد فارس إن ما يقوم به التحالف العربي في اليمن ليس فقط دفاعاً عن اليمن، ولكنه دفاعاً عن المنطقة ككل في وجه التوسع ومحاولة السيطرة الإيرانية المستمرة ودور الإمارات كان بارزاً في واشنطن، فقد أدهشت كفاءة العمليات القتالية وأسلوب إدارة المعارك عدداً كبيراً من الخبراء في الغرب. 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *