التخطي إلى المحتوى
الجوازات السعودية تصدر بيان عن إحالة عدد من منسوبيها للتحقيق بسبب البصمة بمنفذ الوديعة

بوابة حضرموت / متابعات

11-08-15-745069134

 

نفت المديرية العامة للجوازات بالسعودية ما تم نشره وتداوله في مواقع التواصل الاجتماعي، أمس الجمعة، حول تحويل عدد من منسوبيها في منطقة نجران للتحقيق بسبب التلاعب في البصمة الإلكترونية.

 

 

وأوضحت أن مسؤولي جوازات نجران لم يدلوا بأي تصريحات في هذا الشأن، لافتة إلى أن ما تقوم به جوازات منفذ الوديعة مثل سائر منافذ المملكة الحدودية البرية والجوية والبحرية حيث الإجراءات بأخذ الخصائص الحيوية (البصمة) باستخدام جميع الأصابع العشرية لليدين بالإضافة للوجه والعين عن طريق الأجهزة التقنية الحديثة المتقدمة والتي تم توفيرها لخدمة المسافرين.

 

 

وأضافت في بيان لها أنه لا يوجد أي تحقيقات جارية مع العاملين في المنفذ كما ذكر، ولا توجد أي قضية في الوقت الحالي تستوجب التحقيق مع أحد منسوبيها في المنفذ، مؤكدة أن جميع العاملين يقومون بأعمالهم المناطة بهم على الوجه الأكمل.

 

 

يشار إلى أن تصريحات صحفية نقلت عن إدارة جوازات منطقة نجران بأن تحقيقاً يتم إجراؤه مع عدد من منسوبيها بسبب تلاعبهم في تطبيق نظام البصمة الإلكترونية وهو ما نفته المديرية العامة للجوازات.

 

 

وكان مدير جوازات المنطقة العميد سعد الزايدي، صرح و بحسب صحيفة “الوطن اونلاين ” السعودية بأنه تم اكتشاف حالات تلاعب بالأنظمة، ما أدى إلى تكدس المسافرين بالمنفذ البري الوحيد الذي يتولى مهمة دخول وخروج العابرين بين المملكة واليمن، بعد توقف المنافذ الأخرى بين البلدين منذ بدء عملية “عاصفة الحزم” لاستعادة الشرعية في اليمن.

 

 

وأكد “الزايدي” أن تطبيق نظام التحقق من البصمة بالمنافذ البرية كمرحلة أخيرة أسهم في اكتشاف حالات تلاعب بالأنظمة من قبل بعض ضعاف النفوس في منفذ الوديعة، حيث أقدموا على أخذ البصمة لليد اليسرى بدلا من اليمنى، وبهذا تكون البصمة مختلفة لا تفي بالغرض منها في التحقق من هوية المسافر في مخالفة صريحة للأنظمة، ومن الطبيعي أن تتسبب تلك الحالات في تكدس المسافرين بالمنفذ، وأن يحصل نوع من التأخير.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *