التخطي إلى المحتوى
أهم ما تحدث عنه الرئيس هادي في اجتماع اليوم بأعضاء “مؤتمر الرياض”

بوابة حضرموت / سبأ

14-11-15-195240870

التقى فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليوم عدد من الشباب أعضاء مؤتمر حوار الرياض للوقوف على أخر المستجدات وتطورات الأوضاع في مختلف المحافظات وجهودهم المتواصلة لإسناد الشرعية والعمل مع مختلف القوى السياسية في تحقيق طموحاتهم باعتبار انه لا مناص أمام الجميع سوى الانتصار لإرادة الشعب ودحر الانقلابيين ومشروعهم الظلامي.

 

 

ووضع رئيس الجمهورية الحاضرين أمام المستجدات على الساحة الوطنية والتطورات التي تشهدها البلد على الصعيدين الميداني والسياسي..مستعرضاً الواقع المأساوي في ظل الانقلاب الذي نفذته مليشيا الحوثي وصالح على مخرجات الحوار الوطني والتوافق الوطني وإعلانهم الحرب على البلد بغية فرض أجنده دخيلة الذي أوصل اليمن إلى هذا الوضع الخطير الذي يرفضه الجميع.

 

 

وقال ” إن الانقلاب الذي نفذه الحوثيون وصالح قوبل باستياء شديد من قبل المجتمع الدولي والشعب اليمني الذي انتفض لمقاومة المليشيا التي نهبت معسكرات الجيش واستحوذت على مقدرات الدولة وأعلنت حربها الهمجية ضد المدنيين الرافضين لمشروعهم الظلامي وأجندتهم الدخيلة ، الحالمة بعودة اليمن إلى ماقبل ثورتي الــ 26 من سبتمبر و الــ 14 من أكتوبر المجيديتن.”

 

 

وأضاف فخامة الرئيس ” انه بفضل التلاحم الشعبي ومساندة قوى التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية استطاعت المقاومة الشعبية والجيش الوطني من تطهير عدد من المدن والمحافظات من المليشيا الانقلابية”.

 

 

وأكد رئيس الجمهورية مواصلة دعم الجيش الوطني والمقاومة الشعبية لتحقيق الانتصارات وتطهير كافة المدن والمحافظات التي تتواجد فيها المليشيا الانقلابية حتى ينعم الوطن بالأمن والاستقرار والطمأنينة والسكينة العامة…مشيراً إلى إن النصر قادم لا محالة وسيكون من حليف المقاومة والجيش الوطني والشعب اليمني التائق للحرية والمساواة والعيش الكريم. وأشاد بالدور البطولي الذي تسطره قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في مختلف الجبهات …مثمناً تضحيات الشهداء والجرحى الذين قدموا أرواحهم رخيصة من اجل الدفاع عن الوطن وكرامة وعرض المواطن .

 

 

وأشار رئيس الجمهورية الى جهود السلام التي تتبناها الأمم المتحدة والمرتكزة على القرارات الدولية وآخرها القرار 2216للعام 2015م ..لافتاً إلى أن الشرعية الدستورية داعية وداعمة للسلام على الدوام الذي يؤسس لمستقبل آمن للبلد ويبني اليمن الجديد القائم على العدالة والمساواة والحكم الرشيد انطلاقا من المسؤولية الوطنية والأخلاقية تجاه المجتمع وما أكد عليه الإجماع الوطني من خلال مخرجات الحوار ومسودة الدستور الجديد بعيداً عن لغة العنف والإقصاء والتهميش والتعصبات والاستئثار ألمناطقي والفئوي.

 

 

وحيا فخامته جهود مختلف النخب الوطنية التي وقفت وبشجاعة في وجه المخططات الدخيلة وكان لها صوتها المسموع ومواقفها الإيجابية في تعرية الانقلابيين ومشروعهم الفئوي المقيت…مؤكدا اهتمام الدولة بكافة القضايا والتحديات الملحة التي فرضها واقع الأزمة وإفرازات الحرب التي يعاني من تبعاتها المواطن بصورة أساسية .

 

 

وفي اللقاء اكد الجميع على مساندتهم ووقوفهم إلى جانب الشرعية الدستورية ممثلة بفخامة رئيس الجمهورية لما يتحلى به من روح وطنيه وما يمثله من اجماع وطني وإقليمي ودولي باعتباره مسكون بقضايا الوطن ويحمل هم الوطن ومشروع اليمن الجديد الذي يتوق إليه جميع ابناء الوطن بعيدا عن المشاريع المنطقية والفئوية الضيقة .

 

 

كما أكدوا على تفاعلهم واستعدادهم للاضطلاع بأي مهام توكل إليهم لتقديم خبراتهم وإمكاناتهم لخدمة اليمن .

14-11-15-826525147

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *