التخطي إلى المحتوى
مدير مدرستي … متسوِّل

12233143_488463067992019_1030314155_n

بوابة حضرموت / كتب : كمال محمد اليماني

 

لايقودنك العنوان إلى أن تتصور رجلا طاعناً في السن يمد اليد عند هذا الباب أو ذاك ، فالحكاية لاتتعدى باباً واحداً ، فإن أردت معرفة الحكاية ، تابعني …

 
كنا في المرحلة الإعدادية ، وكنا نؤدي في الصباح الباكر ، قبل الولوج إلى الفصول تحية العلم .نقف في صفوف منتظمة ، وتقف كوكبة من المدرسين الأجلاء بين صفوفنا ، ويقف مدير المدرسة على الشرفة المطلّة ، يقول في صوت جهوري:

 
قف شامخاً كالطود ، مشرئب العنق ، ماداً أنظارك إلى السماء حيث العلم … تحية العلم .
ويأتي الصوت من فم طالب يقف لصق السارية : نقسم بالثورة والوطن .. فنردد نقسم بالثورة والوطن .. أن نخدم جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية ، وأن نعمل مع الجماهير ……. حتى يكمل التحية، ونحن نردد معه القول كلما توقف عند عبارة منها .

 
كان مديرنا رجلاً قديراً وجليلاً ، غرس فينا حب الوطن والعَلم ، والعِلم أيضا ، مرت سنوات طوال منذ أن رأيته آخر مرة ، واليوم أبصرته أمامي في مركز البريد ينتظر معاشه الشهري كان معاشاً شهرياً ضيئلاً ، كما أخبرني ، بعد أن حيـّيته بحرارة ، قال لي والدمعة تكاد تطفر من عينه ، بعد كل أعوام عملي في التربية والتعليم ، ها أنت ذا تراني واقفاً كالمستجدي ، أنتظر لحظة أن تصل المعاشات ، وأجد الفرصة والقدرة على الوقوف في الطابور لاستلامها ، منذ أكثر من أسبوعين ، وأنا آتي يوميا إلى هنا ، رجاء أن يأتي المعاش ، ولايأتي .. أجيء منذ الصباح ، وأعود في المساء خالي الوفاض ، إلا من أمل يمنحني الحماس للمجيء في الغد .

 
أراني كالمتسوِّل ، كلما طرقت باب مركز البريد ، دفعتني يد الجحود والنكران ، أشدَّ مايؤلمني يابُني أن جلّ هؤلاء الذين في المركز .. هُم ممن تتلمذوا على يدي في يوم ما ، فهل تراني أسأت تربيتهم ، أم الزمان هو من أسأء ؟؟ .

 
أشاح بوجهه عني ، وأشحت بوجهي عنه ، فقد أحسست لحظتها أنه لم يستطع إمساك دمعاتِ قهرٍٍ نزلت من عينيه.

التعليقات

  1. الى الاخ كمال محمد اليماني نقول للاستاذ الجليل وفيه الكثيرمن امثالك للاسف الشديد في جنوبنا العربي الحبيب وهذامن من منجزات
    الوحله الكارثه وقبح الله من كانو السبب الاغبياءالتافهين ابناءالسوق السقل ولو قراؤتاريخ الجنوب العربي واطماع الدحابشه ابويمن الحاقدين
    قد يفكرون الف مره قبل توريطنا مع همج انذال غدارين خونه لاذمه ولاعهود ولامواثيق لهم وصدق الشاعرالمخضرم العباس بن مرداس
    السلمي عندماهجاءقبيلة هوازن بقوله وفيكم من داءاليمانيين ان لم يغدروخانو والله يخلصنا من الكارثه هذه وسودالله وجوه هؤلاء السفهاء
    ولاامن ولااستقرارولاتطورلنا ولابنائنا واجيالنا والعيش بحريه وكرامه وازدهارالابفك الارتباط سريعا من الوحده اليمنيه المتعفنه والتي هي
    اصلاميته من ساعة التوقيع عليها ونحن تحت احتلال عسكري همجي استيطاني غادرخاين لص

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *