التخطي إلى المحتوى
حسين الجسمي يرد لأول مرة على حملة السخرية التي وصفته بـ”نذير الشؤم” ، فماذا قال ؟

بوابة حضرموت / CNN

Paris1

 

 علّق الفنان الشهير حسين الجسمي على موجة السخرية اللاذعة التي طالته على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد هجمات العاصمة الفرنسية باريس، مؤكداً أنه سيظل “شامخاً كجبل” للثقافة والأغنية الاماراتية والخليجية والعربية.

 

 

وكان الجسمي قد أطلق منذ أسبوعين تقريبا أغنية جديدة باسم “نَفح باريس”، وجاءت قبيل هجمات العاصمة الفرنسية التي أوقعت ما لا يقل عن 129 قتيلا، وحققت الأغنية أكثر من 900 ألف مشاهدة على “يوتيوب.”

 

 

وبالرغم من أن “باريس” ليست موضوعا للأغنية، إلا أن المغردين سخروا من الارتباط الزمني بين بعض أغاني المطرب الإماراتي والكوارث التي تحصل في بعض البلدان، حيث ربطوا بين أغنية “بشرة خير” والأزمة التي تمر بها مصر، كما سخروا من أغنية “لما بقينا في الحرم” التي تلتها حادثة سقوط الرافعة في السعودية.

 

 

وفي تغريدة له على تويتر، قال الجسمي: “انتم ناسي وأهلي ومنكم أستمد نجاحي وأفكاري وسأظل راقي وشامخ كجبل للثقافة والأغنية الاماراتية والخليجية والعربية مهما لفاني من بعض أحبائي تجريح.”

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *