التخطي إلى المحتوى
صاحب هذا الوجه الطفولي.. أحد منفذي هجمات باريس

بوابة حضرموت / وكالات

81d37662-3783-467e-939e-6417436c2b10_16x9_600x338

كشفت أجهزة التحقيقات النقاب عن محتوى صفحة “فيسبوك” الخاصة ببلال حادفي، أحد الانتحاريين الثلاثة الذين فجروا أنفسهم خارج “استاد فرنسا” الدولي ليل الجمعة الماضية أثناء مباراة فرنسا وألمانيا.
ونشرت صحيفة “ديلي ميل” صور حادفي الذي وصفته بـ” الانتحاري ذي الوجه الطفولي” قبل انضمامه إلى تنظيم داعش العام الماضي.
وأظهرت الصور التي حصلت عليها الصحيفة البريطانية قبل إغلاق الصفحة، حادفي، مرتديا ملابس البحر ويوجه بندقية صيد إلى أحد الأهداف، ويعود تاريخ هذه الصورة إلى عام 2011، وصورة أخرى له بملابس البحر أيضاً وأمامه كوب من العصير.
هذا بالإضافة إلى صورة أخرى له التقطت في يوليو 2014 رفقة إخوته وهو مقنع بالشال الفلسطيني.
وكان حادفي، الذي يبلغ من العمر 20 عاماً قد بدأ أخيرا في الابتعاد عن سماع الموسيقى، قائلاً إنها “حرام”، فضلاً عن تأييده لجماعة بوكو حرام في نيجيريا.
حادفي، وهو من أصول فرنسية مغربية ويعيش في بلجيكا، سافر إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم داعش في صيف 2014، وعرف هناك باسم أبو مجاهد البلجيكي أو بلال المهاجر، حسب ما أكدته التحريات البلجيكية.
وغادر حادفي فرنسا متجهاً إلى بلجيكا بعد أسبوع واحد من الهجوم الدامي على مقر صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة في قلب العاصمة باريس، والذي قتل فيه 10 أشخاص من بينهم 8 صحافيين وعرف بمذبحة “شارلي إيبدو”.
وبعد مغادرته البلاد بفترة، نشر صورة لبندقية كلاشينكوف، يبدو أنها ملتقطة بهاتف محمول، ثم عاد أخيرا ليشارك في الهجمات الدامية التي شهدتها عاصمة النور الجمعة الماضية وراح ضحيتها 129 شخصاً.
وبدأت اتجاهات حادفي السياسية تظهر في آخر عام له بالمدرسة، وظهر ذلك من خلال تأييده لمذبحة “شارلي إيبدو”، على حد قول معلمته ساره ستاتينو والتي كانت قلقة جداً إزاء هذا الأمر.

af05a050-e257-4ef8-8935-0ba8d427889b

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *